الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا تدعو المجتمع الدولي لإنهاء ملف مخيم الهول

في ظل تصاعد الهجمات الإرهابية التي تنفذها خلايا تنظيم داعش داخل مخيم الهول شمال شرقي سوريا والذي يأوي الآلاف من عوائل عناصر التنظيم، تجدد الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ومجلس سوريا الديمقراطية دعواتهما للمجتمع الدولي لتحمّل مسؤولياته وإنهاء هذا الملف الذي يهدد العالم بأسره.

الناطق باسم دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا كمال عاكف، قال في تصريحات لوكالة نورث برس السورية، إنهم ناقشوا مع الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية والتحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي، فكرة إنهاء ملف مخيم الهول وتفكيك المخيم، داعياً هذه الدول والجهات لتحمل مسؤولياتها واتخاذ خطوات جدية في هذا الشأن.

عاكف، حذر من عودة تنظيم داعش والسيطرة على أراضٍ جغرافية وتنفيذ هجمات إرهابية، مطالباً المجتمع الدولي بتقديم الدعم للإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية لمعالجة هذا الملف، مؤكداً تمسك عوائل داعش بأفكار وإيديولوجيا التنظيم.

إدارة مخيم الهول: الفكر الإرهابي يتزايد لدى عوائل داعش

من جهتها، أكدت مديرة المخيم جيهان حنان، أن الفكر الإرهابي الموجود لدى عوائل داعش يشهد تزايداً، مشيرةً إلى عثور قوى الأمن الداخلي بالإدارة الذاتية على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر، ومنشورات ووثائق لتنظيم دعش، داخل المخيم خلال المرحلة الثانية من حملة الإنسانية والأمن.

بدروه، أعلن مصدر أمني بالمخيم، أن قوى الأمن، بدأت العمل على عزل قطاعات المخيم، البالغة تسعة أقسام، عبر أسلاك واتخاذ تدابير احترازية أمنية مكثفة.

ويأوي مخيم الهول نحو خمسة وستين ألف شخص غالبيتهم من اللاجئين العراقيين والنازحين السوريين، كما يضم قسماً خاصاً بعوائل عناصر تنظيم داعش الإرهابي، البالغ عددهم أكثر من عشرة آلاف شخص.

قد يعجبك ايضا