الاحتلال التركي يواصل قصف قرى في إقليم عفرين

شهدت مدينة جرابلس، أمس، اشتباكاتٍ عنيفة بين ميليشيات تابعة للاحتلال التركي، وسط فرضٍ لحظر التجوال داخل المدينة.
وأدى خلافٌ ناجمٌ عن جمع الأموال إلى وقوع اشتباكات بين فصيلي “الجبهة الشامية” و”جيش الشرقية” في مدينة جرابلس، استمرت لأكثر من ساعة، دون أن يتسنّى معرفة أعداد القتلى والجرحى، بسبب حالة حظر التجوال المفروضة في المدينة.
وذكرت مصادر، بأنه مع احتدام الاشتباكات تدخلت حركة “أحرار الشام” لمساندة الجبهة الشامية. ولا يزال التوتر يخيّم داخل المدينة وسط اشتباكات متقطعة في شوارع مدينة جرابلس الواقعة تحت سلطة الاحتلال التركي.
وفي سياقٍ منفصل، قصفت ميليشيا الاحتلال التركي ليلة أمس، قرية برج سليمان وباصوفان في ناحية شيراوا بإقليم عفرين بالأسلحة الثقيلة ما أدى إلى أضرار مادية في ممتلكات المدنيين، وطال القصف “تل بختيار وتل بها”، المحيطين بمنطقة جندريس الواقعة في الجهة الجنوبية لإقليم عفرين.
وردّت وحدات حماية الشعب، بالأسلحة الثقيلة على القصف، وترافق ذلك مع تحليق مكثّف لطائرات استطلاع تابعة لجيش الاحتلال التركي في سماء قرى منطقة راجو وناحية بلبلة بإقليم عفرين.

قد يعجبك ايضا