الاحتلال التركي يواصل انتهاكاته بعفرين

مع فجر كل يوم، يستفيق أهالي منطقة عفرين السورية، على انتهاكات جديدة من قبل الاحتلال التركي والفصائل المسلحة التابعة له، والتي حولت حياة من تبقى من أهالي المنطقة إلى مسلسل من المعاناة والآلام.
وفي حلقة جديدة من تلك الممارسات والانتهاكات، أجبر فصيل ما يسمى السلطان سليمان شاه التابع للاحتلال التركي، أحد المواطنين الكرد، وهو مختار أحد أحياء قرية شيه بريف عفرين، على دفع مبلغ ألف دولار أمريكي، بذريعة انتماء أبنائه إلى الإدارة الذاتية سابقاً، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.
المرصد قال أيضاً إن عناصر ما يسمى بفصيل الحمزات، قاموا بنهب كمية كبيرة من محصول زيت الزيتون، العائد لأحد الأهالي في قرية “قدا” بريف عفرين، فيما تتواصل عملية اقتطاع الأشجار المثمرة في المنطقة من قبل تلك الفصائل.
هذه الممارسات تأتي بعد أيام من قيام قوات الاحتلال التركي، بتجريف وهدم عدة منازل في قرية جلبل التابعة لناحية شيراوا، وذلك بعد تهجير أهلها في وقت سابق، كما قامت القوات التركية بهدم مدرسة القرية ومبنى مجلس البلدة ومرافق ومنشآت أخرى، وبناء جدار عازل وسط القرية.
ويقول أهالي عفرين إن ممارسات الاحتلال وأدواته بحقهم، من سرقة ونهب وخطف وتهجير قسري وفرض أتاوات على البشر ومصادرة ممتلكاتهم الخاصة والإساءة إلى تراثهم وهويتهم ومقدساتهم، ستبقى وصمة عار في جبين المجتمع الدولي، الذي عجز عن اتخاذ موقف ينهي معاناتهم مع الاحتلال.

قد يعجبك ايضا