الاحتلال التركي يواصل ارتكاب انتهاكاته في عفرين المحتلة

انتهاكاتُ الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له بحقِّ السكان المدنيين، لم تتوقّف يوماً في عفرين منذ احتلالها عام ألفين وثمانية عشر، فعملياتُ القتل والخطف والتعذيب ونهب الممتلكات باتت سمةَ المشهد، في ظلِّ سياسةٍ ممنهجةٍ لتغيير ديمغرافية المنطقة.

ومع استمرار هذه السياسة بالمناطق المحتلة شمالي سوريا، أفادت مصادرُ محلية من داخل مدنية عفرين بأنَّ مَا تُسمى “بالشرطة العسكرية” التابعة للاحتلال التركي اختطفت مدنياً من أهالي قرية “بافلور” بناحية جنديرس بريف عفرين، واقتادته إلى جهةٍ مجهولة.

على صعيدٍ منفصل، أقدم فصيلُ “لواء الشمال” الإرهابي التابع للاحتلال التركي على قطعِ خمسٍ وسبعين شجرةَ زيتون في قرية “زعريه” التابعة لناحية بلبل بريف مدينة عفرين، تعود ملكيّتها لأحد مهجّري القرية.

وفي إطارِ مخططات التغيير الديمغرافي وتغيير هوية المنطقة، أفادت مصادرُ محلية بأنَّ فصيل السلطان مراد الإرهابي، انتهى من بناء مستوطنةٍ قرب قرية “كفروم” التابعة لناحية شران بريف عفرين، بهدف توطين عوائل الإرهابيين فيها.

المصادرُ أوضحت، أنَّ الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي، تواصلُ التحضير لبناءِ مستوطناتٍ أخرى في قريتي أغجلة التابعة لناحية جنديرس وقرية أومار التابعة لناحية شران، بعد أن بدأت بتجريف الأراضي الزراعية العائدة ملكيّتها لسكان عفرين الأصليين المهجّرين قسراً عن ديارهم.

وكان فصيلُ السلطان مراد الإرهابي قد أقدم في 21 من نيسان أبريل الجاري، على تجريفِ الأراضي الزراعية المتاخمة لقرية تل طويل التابعة لناحية بلبل بريف عفرين، بواسطة آلياتٍ ثقيلةٍ تمَّ استقدامها من تركيا، بهدف تحويلها إلى مستوطنة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort