الاحتلال التركي ينشئ “نقطة عسكرية” جديدة بريف إدلب

أرتالٌ ونقاطٌ عسكرية جديدةٌ للاحتلال التركي، بدأت في الانتشار بريف إدلب الجنوبي، شمال غرب سوريا في الآونة الأخيرة، ما يشير وَفقَ مراقبين، إلى استمرار الخلافات بين روسيا والنظام التركي بشأن هذه المنطقة، حيث تتواجد هيئةُ تحرير الشام الإرهابية، الذراع السوري لتنظيم القاعدة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان قال إنّ الاحتلال التركي أنشأ نقطةً عسكريّةً جديدة، في قرية “بينين” بجبل الزاوية جنوبي إدلب، وذلك بعد أيّامٍ على استقدامه آلياتٍ عسكريّة وجنودًا إلى المِنطقة.

خطوةٌ، تأتي بعد ثلاثة أيام على إنشاء الاحتلال التركي نقطةً أخرى، تحوي دباباتٍ وعرباتٍ عسكريةً إلى جانب عشرات الجنود، في بلدة آفس بريف إدلب الجنوبي، ما يرفع عددَ النقاط العسكرية التي أنشأها الاحتلالُ شمال غربي سوريا، إلى أكثرَ من خمسٍ وستينَ نقطة.

سقوط “مسيّرة” روسية في أجواء المناطق المحتلة بريف حلب الشمالي
من جهة أخرى، أفادت مصادرُ محلية في ريف حلب الشمالي، بسقوط طائرةِ استطلاعٍ روسيةٍ بالقرب من منطقة مارع المحتلة، دون ورود تفاصيلَ حول حيثيات الحادثة.

وكانتْ طائراتٌ حربية روسية قد استهدفت أواخرَ الشهر الفائت، أحدَ مواقع الفصائل التابعة للاحتلال التركي، في منطقة عفرين المحتلة، شمال غربي سوريا، ما أسفر عن مقتل وجرح العشرات من عناصر الفصائل الإرهابية.

قد يعجبك ايضا