الاحتلال التركي يكثّف قصفه المدفعي على ريف ناحية عين عيسى شمال وشرق سوريا

خروقاتٌ يوميّة لاتفاقات الدول الضامنة، وقصفٌ وعملياتُ تسلُّل، وغاراتٌ بالطائرات المسيّرة، تتسبب بفقدان مدنيين لحياتهم، تعدَّدت الأسبابُ والموتُ واحدٌ على يد الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية.

ففي ناحية عين عيسى، قال مراسل اليوم، إنّ محيط الناحية، وقريتي الخالدية ومعلق الآهلتين بالمدنيين، ومخيمها وأطراف الطريق الدولي “إم فور” بالريف الغربي، تعرّضت لقصفٍ بعشرات قذائف المدفعية والدبابات، مصدره قواعد الاحتلال التركي المنتشرة في الجهات الشرقية والشمالية والغربية من الناحية.

قصفُ الاحتلال التركي، وبحسب مراسلنا، تسبب بأضرارٍ مادية في ممتلكات المدنيين، وحالةِ خوفٍ وهلع بينهم، دون معلوماتٍ عن خسائرَ بشرية.
نزوح لسكان رأس العين المحتلة إلى تركيا لسوء الوضع المعيشي
في الأثناء، شهدت مدينة رأس العين المحتلّة نزوحاً في الآونة الأخيرة لعدد من سكانها إلى تركيا بعد فقدان أدنى مقوّمات الحياة في المدينة.

مصادر محليّة من المدينة، أكّدت أنّ المواد التموينية التي من المفترض أن تدخل المدينة، يتمّ تصويرها للإعلام فقط عند البوابة الحدودية مع تركيا، ولا يصلهم شيء منها أبداً، لأنّ الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي تصادرها كلّها.

المصادر أضافت أنّ عمليات الاقتتال شبه اليومي بين الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال، والسيارات المفخّخة، وعمليات التصفية بين عناصر الفصائل، دفعت الكثير من سكان المدينة للنزوح إلى تركيا، بعد أن منعتهم الفصائل من العبور إلى مدن شمال شرق سوريا.

وخرج سكان مدينة رأس العين المحتلّة في احتجاجات ضدّ الوضع المعيشي مراراً، مطالبين ما يسمى المجلس المحلّي التابع للاحتلال بتحسينه، لكن مطالباتهم لم تلقَ أيَّ اهتمام.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort