الاحتلال التركي يكثف من هجماته على قرى عين عيسى وقسد ترد

 

لا تزال القرى التابعة لناحية عين عيسى شمالي سوريا تشهد اشتباكاتٍ وقصفاً متقطعاً وهجماتٍ ليليةً من قبل جيش الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، إلا أن جميعها باء بالفشل بفضل مقاومة قوات سوريا الديمقراطية وردها على هذه الهجمات.

ردُّ قسد جاء بعد أن حاول مُجدَّداً جيشُ الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له التقدُّم والهجوم على قريتي المشيرفة والجهبل الواقعتين على الطريق الدولي إم فور شرقي بلدة عين عيسى شمالي الرقة.

الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، كثّفوا من قصفهم بالأسلحة الثقيلة على محاور القريتين، فيما اندلعت اشتباكاتٌ بالأسلحة الرشاشة بينهم وبين قوات سوريا الديمقراطية، أسفرت عن مقتل ما لا يقلُّ عن عشرة عناصر من تلك الفصائل على محور قرية الجهبل، بحسب مصادر ميدانية.

كما عاود جيشُ الاحتلالِ التركي والفصائلُ الإرهابيةُ، قصفهم بالمدفعية والرشاشات الثقيلة على قريةِ الواسطة شرقي بلدةِ عين عيسى.

الفصائل الإرهابية انسحبت من مواقعها شمالي قرية المشيرفة، بعد تلقيها خسائر في العتاد والأرواح، وسط أنباء عن انشقاقاتٍ كبيرةٍ في صفوف فصيل ٲحرار الشرقية الٳرهابي الذي يتّخذ من بلدة سلوك شمالي الرقة مقرّاً له.

ويأتي ذلك في ظلِّ الصمت المطبق من جانب القوّاتِ الروسيةِ وقوّاتِ الحكومةِ السورية اللتينِ لم تحركا ساكناً حتّى الآن تجاه ما تتعرَّض له بلدة عين عيسى من قصفٍ وهجماتٍ يوميّة، رغم إنشاءِ ثلاثِ نقاط بالبلدة في العاشر من كانون الأول ديسمبر الجاري.

قد يعجبك ايضا