الاحتلال التركي يقصف قرى بأرياف الحسكة والرقة وحلب الشمالي

هجمات جديدة يشنها الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، تستهدف مناطق شمال وشرق سوريا الآهلة بالسكان المدنيين، أسفرت عن أضرار مادية في المحاصيل الزراعية في تلك المناطق، في خرق متواصل للمواثيق والاتفاقات الدولية.

مصادر محلية، أفادت بتعرض قرية الإبراهيمية التابعة لناحية زركان بريف الحسكة الشمالي الغربي، لقصف بالمدفعية الثقيلة نفذه الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية، بالتزامن مع استهداف الريف الغربي لمدينة تل أبيض/ كري سبي المحتلة شمالي الرقة بالأسلحة الرشاشة ما أسفر عن أضرار بالشبكة الكهربائية بالمنطقة.

كما أكدت مصادر محلية من ريف عفرين المحتلة شمال غربي سوريا، تعرض قرية آقبية التابعة لناحية شيراوا لقصف عنيف بالقذائف المدفعية نفذه الاحتلال التركي، ما أسفر عن اندلاع حرائق في الأحراش الواقعة غربي القرية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

وجاء ذلك بعد ساعات من تعرض قرية سموقة الواقعة بريف حلب الشمالي، لقصف بالأسلحة الثقيلة نفذه الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية، ما أسفر عن أضرار مادية بالممتلكات، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

وتشهد مناطق شمال وشرق وسوريا هجمات متواصلةً من قبل الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، في إطار سياسة تهدف لترهيب السكان الأصليين ودفعهم للهجرة عن مناطقهم، بالتزامن مع عمليات استيطان مستمرة داخل المناطق المحتلة، بدعم منظمات خليجية وفلسطينية، تعمل تحت ستار العمل الإنساني، تخدم مخططات أنقرة في تغيير ديمغرافية الشمال السوري، وفق تقارير حقوقية.