الاحتلال التركي يستهدف بالأسلحة الثقيلة قرى بريفي منبج وعفرين

في إطار محاولاته توسيع رقعة احتلاله شمالي سوريا، يواصل الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، استهداف القرى والبلدات الآهلة بالسكان المدنيين، بالإضافة للبنى التحتية والمنشآت الخدمية والأراضي الزراعية مخلفاً أضراراً كبيرة في المناطق والمراكز المستهدفة.

المركز الإعلامي لمجلس منبج العسكري التابع لقوات سوريا الديمقراطية أفاد في بيانٍ بتعرض قرية “قرط ويران” بريف مدينة منبج، لقصف من قبل الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية بخمس عشرة قذيفة هاون ومدفعية.

وكان مجلس منبج العسكري قد ذكر في وقت سابق أن هجمات تركية على المنطقة قد تسببت بأضرار مادية في الممتلكات واحتراق مساحات واسعة من الأراضي الزراعية في قرى عرب حسن والمحسنلي وجرادة والصيادة واليانلي.

استهداف منبج جاء بعد ساعات من قصف للاحتلال التركي بالأسلحة الثقيلة استهدف محيط قرية أقيبة وأحراش قرية صوغانكة التابعتين لناحية شيراوا بريف عفرين المحتلة، ما أسفر عن أضرار مادية دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

وسبق القصف هجمات أخرى طالت قرية دير قاق بريف حلب الشمالي، ومرعناز بريف عفرين المحتلة.

وتتعرض مناطق إقليم شمال وشرق سوريا لهجمات متكررة من قبل الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، ما يسفر عادة عن وقوع ضحايا مدنيين وخسائر مادية شملت مرافق البنية التحتية

قد يعجبك ايضا