الاحتلال التركي يستقدم رتلاً عسكرياً جديداً إلى ريف إدلب

بموازاة استمرار عمليات القصفِ المتبادل شمال غربي سوريا بين قوات الحكومة السورية من جهة والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة من جهة أخرى، يواصل الاحتلال التركي استقدامَ التعزيزاتِ العسكرية إلى المنطقة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفادَ أنَّ الاحتلالَ التركي استقدمَ رتلاً عسكرياً جديداً إلى ريف إدلب عبر معبر كفر لوسين الحدودي. وتألف الرتلُ من نحو خمس عشرة آلية، كانتْ تحملُ مُعَدَّاتٍ عسكرية ولوجستية، اتّجهت إلى نِقاط المراقبة التي أنشأها الاحتلال بريف إدلب الجنوبي.

ومع دخول الرتل الجديد، بلغَ عددُ آليات الاحتلال التي دخلت الأراضي السورية، منذ اتفاق آذار / مارس ألفين وعشرين وحتى الآن، ثمانية آلاف وخمس عشرة آلية، إضافةً إلى آلاف الجنود.

يتزامن ذلك، مع انتشار كبير لعناصر الفصائل المسلحة في المحارس العسكرية التي أنشأها الاحتلال التركي على طريق حلب – اللاذقية الدولي “إم فور”.

سوريا: القوات الحكومية تقصف عدة مناطق بريفي حماة وإدلب

ميدانياً، أفادتْ مصادرُ محلية، أنَّ قوات الحكومة السورية شنّت قصفاً مكثّفاً بالمدفعية الثقيلة والصواريخ، على عدّة مناطقَ بريفَي إدلب الجنوبي وحماة الشمالي الغربي.

وطالَ القصفُ الحكوميُّ بِحَسَبِ المصادر، قرى مجدليا والفطيرة وكفر عويد بريف إدلب الجنوبي، وقليدين والعنكاوي بمنطقة سهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، دون ورود معلومات عن خسائرَ بشرية.

قصفٌ جاءَ بالتزامن مع تحليقٍ مكثّفٍ لطائرات الاستطلاع الروسية في أجواء قرى وبلدات جبل الزاوية جنوبي إدلب.

قد يعجبك ايضا