الاحتلال التركي يستقدم تعزيزات عسكرية إلى ريف إدلب

استهدافات متبادلة بين قوات الحكومة السورية وحلفائها من جهة والفصائل المسلحة التابعة للاحتلال التركي وهيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة، من جهة أخرى، وقوافل متلاحقة من التعزيزات العسكرية للاحتلال التركي..صور متكررة لمشهد بات ثابتا لشمال غرب سوريا.

رتل جديد ضم عشرات الأليات استقدمها، الاحتلال التركي، الجمعة، إلى ريف إدلب شمال غربي سوريا، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

المرصد، أوضع أن الرتل العسكري دخل على دفعتين وضم نحو واحد وأربعين آلية ما بين دبابات وناقلات جند مجنزرة وراجمات صواريخ، حيث وصلت إلى قاعدة الاحتلال في المسطومة جنوب إدلب، ليتم توزيعها على نقاطها المنشرة في منطقة ما تسمى بـخفض التصعيد جنوب شرق إدلب.

وفي الثاني من نيسان/أبريل الجاري استقدم الاحتلال التركي عشرات الآليات والمعدات العسكرية واللوجستية إلى المنطقة عبر معبر باب الهوى الحدوي شمالي إدلب، بحسب ما وثقه المرصد.

طائرة حربية روسية تقصف مصافي نفط بدائية بريف حلب

وفي شمال غربي سوريا، قصفت طائرةٌ حربيّةٌ روسية مصافي نفط بدائية للفصائلِ المسلحة التابعة للاحتلال التركي بريف حلب.

مصادِرُ محليّة أفادت أنَّ طائرة حربيّةً روسيّةً أطلقت صاروخاً على مصافٍ بدائيّةٍ لتكريرِ النفط الخام في بلدة ترحين بريف حلب، دون معلوماتٍ عن حجم الخسائر.

وتُعدّ منطقةُ ترحين التابعة لمدينة الباب بريف حلب، مكاناً لتكرير النفط الخام بواسطة المصافي البدائية.

وكانت طائرةٌ حربيّةٌ روسية قصفت في الثالث والعشرين من شباط/فبراير الماضي قريةَ الحدث التابعة لبلدة ترحين، ما تسبَّب باحتراقِ عددٍ من صهاريج النفط.

قد يعجبك ايضا