الاحتلال التركي يستعد لإخلاء “نقطتي مراقبة” بريفي حلب وإدلب

يُواصِلُ الاحتلال التركي التَّحشيدَ عسكريَّاً شمال غرب سوريا، في تحرُّكات تأتي بالتزامن مع تفكيك نِقاط للمراقبة في المنطقة، ما يرسمُ علاماتِ استفهامٍ كبيرةً.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أعلنَ أنَّ الاحتلال يستعدُّ لإخلاءِ نُقطتي المُراقبة التابعتين له في كُلٍّ من تل الطوقان بريف إدلب والعيس بريف حلب، والانسحابِ إلى منطقة جبل الزاوية جنوبيَّ إدلبَ، مُشيراً إلى أنَّ الاحتلال بدأ بتفكيكِ معدَّاته العسكريَّة واللوجستية بالنُّقطتين تمهيداً للانسحاب.

المرصد أوضح، أنَّ آليَّاتٍ عسكريَّةً تابعةً للاحتلال، بدأتْ بالخروج من النُّقطتين، في إطار التَّحضير لإخلائهما بشكل كامل.

وكانَ الاحتلال التركي، انسحبَ قَبلَ أيَّامٍ من نِقاط المُراقبة التَّابعة له، في كُلٍّ من الصرمان بريف إدلبَ الشرقيِّ، والراشدين وخان طومان بريف حلب الغربي، حيث خرجتْ عشراتُ الآليَّات العسكرية، واتَّجهتْ إلى مناطق سيطرة الفصائل المسلحة بريف إدلب الجنوبي.

وتقول مصادرُ، إنَّ الاحتلال التركي بصددِ إخلاء جميع نِقاطه التي باتتْ مُحاصرةً بمناطق سيطرة قوات الحكومة السورية شمال غربي البلاد، والانسحابِ إلى مناطق جبل الزاوية بحلول العام القادم.

سوريا
قوات الحكومة تجدد قصفها الصاروخي والمدفعي على ريف إدلب الجنوبي

ميدانيَّاً، جدَّدتْ قوَّات الحكومة السورية قصفَها الصاروخيَّ والمدفعيَّ على قرى وبلدات البارة وسفوهن والفطيرة وفليفل بمنطقة جبل الزاوية.

قَصْفٌ جاءَ بالتزامن مع اشتباكاتٍ مُتقطِّعةٍ بين القوَّات الحكومية، وهيئة تحرير الشام الإرهابية الذراع السوري لتنظيم القاعدة، على محور قرية العميقة بريف حماةَ الشمالي الغربي، دون معلومات عن إصابات.

قد يعجبك ايضا