الاحتلال التركي يرسل دفعة جديدة من المرتزقة إلى أذربيجان

رغم المساعي الدولية لوضع حد للنزاع الدائر بين أرمينيا وأذربيجان على إقليم آرتساخ، إلا أن النظام التركي مستمر في مساعيه التحريضية؛ لتأجيج الصراع وإرسال المزيد من المرتزقة؛ لدعم قوات باكو التي تشن هجوماً على الإقليم منذ السابع والعشرين من أيلول/ سبتمبر الماضي.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أكد أن الاحتلال التركي نقل دفعة جديدة من المرتزقة السوريين إلى أذربيجان، مشيراً إلى أن الدفعة تتألف من أربعمئة عنصر من فصيلي السلطان مراد والحمزات الإرهابيين التابعين للاحتلال التركي.

المرصد أشار إلى أن تعداد المرتزقة السوريين، الذين جرى نقلهم إلى هناك حتى اللحظة، وصل إلى ما لا يقل عن ألفين وخمسين مرتزقاً، فيما بلغ حصيلة القتلى في صفوفهم منذ زجهم في الصفوف الأولى للمعارك من قبل الاحتلال التركي، إلى ما لا يقل عن مئة وأربعة وثلاثين قتيلاً.

المرصد قال إن تركيا وأجهزتها الاستخباراتية تواصل عملية تجنيد المرتزقة في سوريا، وإرسالهم للمشاركة إلى جانب القوات الأذربيجانية، إلا أن العملية تجري بمنتهى السرية، خوفاً من المجتمع الدولي بما يتعلق بقانون تجنيد المرتزقة.

ووفقاً للمرصد فإن المعارك ضمن إقليم آرتساخ مستمرة على أشدها، في ظل وجود المرتزقة السوريين على الجبهات الأولى، مما يشكل ضغطاً كبيراً عليهم.

في سياق ذلك أفاد المرصد بوجود مرتزقة تنازلوا عن كل شيء من مستحقات مادية وغيرها، وفضلوا العودة إلى سوريا على البقاء في أذربيجان؛ نظراً للمعارك الضارية هناك.

وأكدت دول عديدة ومراقبون في الأسابيع الماضية، أن مرتزقة سوريين تابعين لأنقرة يشاركون في القتال الدائر بين أرمينيا وأذربيجان، ما يدفع الصراع نحو مزيد من التأزيم.

قد يعجبك ايضا