الاحتلال التركي يدمر لقى أثرية ويقتلع أشجار زيتون بعفرين المحتلة

انتهاكاتُ الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، بالمناطق المحتلة من سوريا مستمرةٌ لا تتوقّف، انطلاقاً من شمال شرق البلاد وصولاً إلى شمال غربها، شاملةً البشرَ والشجرَ والحجرَ.

 

مديريةُ الآثار في منطقة عفرين المحتلة شمال غربي سوريا، كشفتْ أنَّ تلَّ الشوربة الأثري بريف عفرين الشمالي، تعرّض لحفرياتٍ تخريبية بالآليات الثقيلة، على يد الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، بحثاً عن اللقى الأثرية.

المديريةُ حصلتْ على صوراً التقطتْها الأقمارُ الصناعية، يعودُ تاريخُها إلى الثامن والعشرين من كانون الأول/ ديسمبر ألفين وتسعة عشر، تُظهِرُ تعرّضَ التلِّ الأثري لحفرياتٍ تخريبيةٍ كبيرةٍ نفّذتْها آليَّاتُ الاحتلال التركي وفصائلِه الإرهابية.

الصورُ الفضائية أظهرتْ، تنفيذَ آليَّاتِ الاحتلال حفرياتٍ كبيرةً على كامل مساحة التل، وتدميرَ جميع اللقى الأثرية التي يحويها، حيث قَدَّرتِ المديريةُ مساحةَ التخريب، بناءً على برنامج قياس فضائي، بنحو سبعة آلاف متر مربع.

كما أوضحتِ الصورُ، امتدادَ الحفرياتِ إلى مساحاتٍ واسعةٍ بمحيط التل، واقتلاعَ العديد من أشجار الزيتون المعمِّرة الواقعة على المنحدر الشمالي والشمالي الغربي للتل.

يأتي هذا، وسطَ استمرارِ صمت المجتمع الدولي، عن ممارساتِ الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية، في المناطق المحتلة، التي تندرجُ في إطار مخططاتٍ لإفراغ تلك المناطق من سكانها الأصليين، خدمةً لمشروعِ تغييرٍ ديمغرافي، كان ولا يزال الهدفَ الأوَّلَ للاحتلال.

قد يعجبك ايضا