الاحتلال التركي يخلي 3 نقاط مراقبة شمال غربي سوريا

الانسحابُ من بعض نقاط المراقبة وإعادة الانتشار في أخرى… تحرّكاتٌ مشبوهةٌ يُنفِّذُها جيشُ الاحتلال التركي شمال غربيّ سوريا مُؤخَّراً، آخرُها الانسحاب من ثلاث نقاط مراقبة تابعة له بريفي إدلب وحلب.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، أفادَ أنَّ الاحتلال التركي انسحبَ من نقاط المراقبة التابعةِ له في كُلٍّ من خان طومان والراشدين بريفَي حلب الجنوبي والغربي، والصرمان بريف إدلب الشرقي.

وخرجتْ عشراتُ الشاحنات التابعةُ للاحتلال، مُحمَّلةً بالعَتادِ العسكري واللوجستي، من نقطة المراقبة بحي الراشدين غربيّ حلب، واتّجهت إلى منطقة الأتارب بالريف الغربيّ للمدينة، بالتزامن مع خروج عشرات الآليات التابعة للاحتلال، من نقطتي خان طومان بريف حلب والصرمان بريف إدلب مُتَّجهةً إلى جبل الزاوية جنوبيَّ إدلب.

ومنذ تشرين الأول الماضي، أخلى جيش الاحتلال التركي العديدَ من نقاط المراقبة التابعة له شمال غربيّ سوريا، أكبرُها نقطتي مورك وشير مغار بريف حماة الشمالي الغربي، في إطار ما قال إنَّها خطةُ إعادة تموضع، في حين يتخوّف الأهالي من صفقة جديدة يجري التحضيرُ لها بين الأطراف اللاعبة، سيّما مع استمرار الاحتلال بإدخال المزيد من الأرتال العسكرية إلى المنطقة.

من جانب آخر، أكَّدتْ مصادرُ محليَّةٌ من ريف إدلب، أن قوَّاتِ الاحتلال التركي انتشرتْ بشكل مُكثَّف على طريق حلب – اللاذقية الدولي “إم4” قرب مدينة أريحا بريف إدلب، بالتزامن مع استنفارٍ كبيرٍ لجنود الاحتلال في منطقة سلة الزهور بريف جسر الشغور.

قد يعجبك ايضا