الاحتلال التركي يختطف 17 شخصاً عقب الاحتجاجات الدامية

الانتهاكات التي يمارسها الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له في المناطق السورية المحتلة تتزايد يوماً بعد آخر سيما بعد الاحتجاجات الشعبية التي اندلعت مطلع الأسبوع رفضاً للاعتداءات التي يتعرض لها اللاجئون السوريون في تركيا، وللتطبيع المحتمل بين كل من أنقرة ودمشق.

آخر فصول هذه الانتهاكات قيام الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية بشن حملة مداهمات لعشرات المنازل اختطفوا على إثرها 17 شخصاً خلال يومين، في كل من مدن إعزاز والباب وعفرين وبلدات الراعي والأتارب والأبزمو في الشمال السوري المحتل.

مصادر محلية أشارت إلى أن المختطفين من المناطق المحتلة تعرضوا للتعذيب بشكل قاسٍ، ومن ثمّ أجبروا بالقوة على تقبيل علم تركيا، وتقديم الاعتذار على التلفزيون الرسمي في تركيا.

ولاقت مقاطع الفيديو المتداولة موجة استياء شعبي واسعة بين السكان، الذين اعتبروا ذلك محاولة من قبل الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية لإهانة وإذلال السوريين المعارضين للاحتلال التركي، ومحاولة لإرضاء الأتراك المعارضين لوجود اللاجئين السوريين، وانتقاماً لخروجهم بمظاهرات منددة بما يُرتكب بحق اللاجئين السوريين.

وجاء ذلك بعد يوم من وصول طفل سوري قُتل على يد ثلاثة أتراك عنصريين في منطقة سيريك بمدينة أنطاليا يوم الثلاثاء الماضي، إلى منزل ذويه، في الريف الشرقي لدير الزور شرقي سوريا.

وكانت المناطق المحتلة شمالي سوريا قد شهدت الأسبوع الماضي احتجاجات غاضبة، تخللتها هتافاتٌ مناهضة لرئيس النظام التركي رجب أردوغان، وحرق العلم التركي، أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من المحتجين.

قد يعجبك ايضا