الاحتلال التركي يجدد قصفه على ريفي عين عيسى وتل تمر

ضارباً عُرْضَ الحائطِ باتفاقات وقف إطلاق النار الموقعة بالمنطقة، وعلى مرأى ومسمع من القوات الروسية، يواصل الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية له قصفهم على القرى الآهلة بالمدنيين في مناطقَ متفرِّقةٍ من شمال وشرق وسوريا.

مراسل اليوم أكّد أنّ الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية جدّدوا قصفهم الصاروخي والمدفعي على عدة قرى بريف ناحية عين عيسى وقرب الطريق الدولي “إم فور”.

وبحسب مراسلنا فقد طال القصف قرى المشيرفة و جهبل وصوامع عين عيسى، ما أسفر عن أضرارٍ ماديةٍ كبيرة بممتلكات المدنيين، فيما لم ترد معلوماتٌ عن وقوعِ خسائرَ بشريّة.

كما استهدف الاحتلال التركي عبر القذائف الصاروخية وقذائف الهاون قريتي تل جمعة وتل كيفجي الآهلتين بالمدنيين من المكون الآشوري بناحية تل تمر شمال شرقي سوريا، ما خلّف دمارًا في البينية التحتية والمنازل، وسط حركة نزوحٍ كبيرة تشهدها تلك القرى نحو مناطق أكثر أمناً.

هذا، وتطالب الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وبشكلٍ مستمر، كلاً من الولايات المتحدة وروسيا، بتحمل مسؤولياتهما كضامنتين لاتفاقات وقف إطلاق النار الموقعة بالمنطقة.

الفصائل الإرهابية تقتحم منزلاً برأس العين وتطرد ساكنيه

في غضون ذلك، أفادت مصادرُ محليّة، أنّ عناصر من فِرقة الحمزة الإرهابية التابعة للاحتلال التركي، اعتدوا على منزل ضمن أحياء مدينة رأس العين المحتلة، وعمدوا إلى طرد ساكنيه بطريقةٍ غيرِ أخلاقيّة، حيث جرى تحويل المنزل إلى مقرٍّ عسكريٍّ للفصيل الإرهابي.

يأتي هذا، بالتزامن مع إقدام عنصرَين يتبعان لفصيل “الجبهة الشامية” الإرهابي التابع للاحتلال التركي، على قتلِ عنصرٍ ينتمي إلى فصيل “جيش الإسلام ” الإرهابي، وسط مدينة عفرين شمال غربي سوريا.

قد يعجبك ايضا