الاحتلال التركي يجدد قصفه على المناطق المحاذية لخطوط التماس

يواصلُ الاحتلالُ التركيُّ هجماتِه على المناطقِ الآهلةِ بالسكَّان، في شمال وشرق وسوريا، بعد فشلِه في تنفيذِ تهديداتِه بشنِّ عدوانٍ عسكريٍّ جديدٍ على المنطقة.

مصادرُ محليَّةٌ في الشمالِ السوري أفادَتِ الأربعاءَ، بتعرُّضِ قرى بريفَي تل أبيض وعين عيسى، لقصفٍ مدفعيٍّ عنيفٍ نفّذه الاحتلالُ التركيُّ من قواعدِه داخلَ الأراضي المحتلة.

المصادرُ أوضحَتْ أنّ القصفَ طال كلاً مِن قُرى عريضة وزنوبيا وخربة بقر بريفِ مدينةِ تل أبيض الغربي، إلى جانبِ قريتَي هوشان والخالدية والطريق الدولي “إم – فور” بريفِ ناحيةِ عين عيسى، ما أسفرَ عن خسائرَ ماديةٍ في ممتلكاتِ المدنيين.

وفي عفرين المحتلة، تعرَّضَتْ قرى ناحية شيراوا الآهلةُ بالسكانِ إلى قصفٍ مدفعيٍّ عنيفٍ من جانبِ الاحتلالِ التركي. وأوضحتْ مصادرُ محليةٌ أنّ الاحتلالَ استهدفَ بأكثر من مئةِ قذيفةٍ مدفعيةٍ، قريتَي بينه وصوغانكة، في ريف ناحية شيراوا، ما تسبَّبَ بخسائرَ ماديةٍ وحالةِ هلعٍ وخوفٍ بينَ المدنيين.

وبحسبِ مراقبينَ، يهدفُ الاحتلالُ التركيُّ عبر هجماتِه على المدنيينَ قربَ مناطق التماس، إلى دبِّ الذُّعرِ في نفوسِ السكانِ وترهيبهم ودفعِهم للهجرة.

يُذكرُ أنّ الاحتلالَ التركيَّ كان قد هدَّدَ في وقتٍ سابق، بشنِّ عدوانٍ على مناطقَ بشمال وشرق سوريا، بهدفِ تغطيةِ أزماته الداخلية والخارجية، إلا أنَّ محاولاتِه باحتلال مناطقَ أخرى باءتْ بالفشل، وسطَ احتجاجاتٍ شعبيةٍ عارمة تطالبُ بإنهاءِ الاحتلال وعودةِ المهجَّرينَ قسرَاً إلى أرضِهم.

قد يعجبك ايضا