الاحتلال التركي يجدد قصفه المدفعي على قرى في زركان وتل تمر شمال شرقي سوريا

انتهاكاتٌ وقصفٌ مستمر للاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، على مدنٍ وبلداتٍ آهلةً بالمدنيين في الشمال السوري، مخلفةً خسائرَ بشرية وأضراراً مادية كبيرة في ممتلكات المدنيين، وسط سياسيةٍ ممنهجة تستهدف تهجيرَ السكّان لتغيير ديمغرافية المِنطقة.

فمرّةً أخرى عاود الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له قصفَهم المكثّف على مناطقِ زركان وريفِها في ريف رأس العين المحتلة، وقرىً في ريف تل تمر شمال شرقي سوريا.

قصفٌ طال قرى الأسدية وخضراوي وتل حرمل الواقعة شمال ناحية زركان، وقريتي تل الورد وخربة الشعير الواقعتين في الريف الجنوبي للناحية بالأسلحة الثقيلة، إضافةً لاستهدافاتٍ متقطّعة على قرى ومزارعَ أخرى في المنطقة.

وأسفر القصف عن أضرارٍ مادية كبيرة في ممتلكات المدنيين، فيما لم تَرِدْ معلوماتٌ عن خسائرَ بشرية حتى الآن.

الاحتلال التركي يجدد قصفه المدفعي على قرى بريف مدينة تل رفعت

وبالتزامن مع القصف المكثّف شمال شرقي سوريا، جدّد الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له قصفَهم المدفعي على قرىً في محيط مدينة تل رفعت بريف حلب الشمالي شمال غربي سوريا.

مصادر محلية قالت، إنّ قريتي تل مضيق وحربل الآهلتين بالمدنيين في تل رفعت تعرضتا لقصفٍ بعشرات القذائف المدفعية، مصدرها نقاط الاحتلال التركي العسكرية المنتشرة في تلك المنطقة.

المصادر أضافت أن قصف الاحتلال التركي بالأسلحة الثقيلة على تلك القرى ما زال مستمراً، حيث تسبب بوقوع خسائرَ مادية كبيرة في ممتلكات المدنيين، كما طال القصف نقاطاً عسكرية تابعةً لقوات الحكومة السورية المنتشرة في المنطقة.

قد يعجبك ايضا