الاحتلال التركي يجبر المستوطنين في عفرين على إرسال أبنائهم إلى أذربيجان

ليس آخرها إقليم أرتساخ المتنازع عليه بين أرمينيا وأذربيجان، يدأب النظام التركي على إرسال المرتزقة السوريين إلى مناطق النزاع، لإذكاء الصراعات وتهديد استقرار المنطقة.

مصادر محلية من مدينة عفرين المحتلة، أكدت أن استخبارات الاحتلال التركي تجير كل عائلة مستوطنة في عفرين وريفها، على تقديم شاب من أبنائها، للذهاب إلى إقليم آرتساخ من أجل القتال إلى جانب الجيش الأذربيجاني ضد الجيش الأرميني.

وبحسب المصادر، فإن استخبارات الاحتلال، تقوم بطرد العائلة التي ترفض إرسال أحد أبنائها، من المنازل التي وطنتها الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال فيها.

المصادر أوضحت، أن الاحتلال طرد حتى الآن قرابة أربعين عائلة من قرية كاخرا في ريف عفرين، على خلفية رفضها إرسال أبنائها للقتال في آرتساخ، مشيرةً إلى أن عشرات العائلات مهددة بالطرد إذا واصلت رفض إرسال أبنائها.

وحوّلت استخبارات الاحتلال مدرستي أمير الغباري وأزهار عفرين وسط مدينة عفرين، مراكز لتسجيل أسماء الشبان الذين سيتم إرسالهم كمرتزقة للقتال في آرتساخ، إلى جانب جيش أذربيحان، وفق ما أفادت المصادر.

ويواصل الاحتلال التركي إرسال المرتزقة السوريين للقتال إلى جانب الجيش الأذربيجاني في معاركه مع الجيش الأرميني بإقليم آرتساخ المتنازع عليه بين البلدين، رغم التنديد الدولي والدعوات المطالبة بوقف تدخله هناك.

قد يعجبك ايضا