الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية يقصفون غربي عين عيسى

رغم توقيعِهِ على اتفاقيتي وقف إطلاق النار، لم يوقفْ الاحتلالُ التركيّ اعتداءاته على مناطقَ شمال شرق سوريا، حيثُ جدّد وبالاشتراك مع فصائله الإرهابية قصفَهُ على ريف ناحية عين عيسى.

مراسلُنا في المنطقةِ أفادَ أن جيشَ الاحتلالِ التركيّ وفصائلِهِ الإرهابيّة استهدفوا قرية هوشان التي تبعدُ ستةَ كيلو مترات غربي ناحية عين عيسى، وطريق إم فور ومطعم الصقر بالقذائف المدفعية والصاروخيّة.

وبالتزامنِ مع ذلك أكّد مراسلُنا أن قصفاً متبادلاً جرى بين قوات الحكومة السورية المتمركزة غربي الناحية من جهة والاحتلال التركي وفصائله الإرهابية من جهة أخرى بقذائف الهاون، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر والأضرار التي خلفها.

فرار عشرة مجندين من قوات الحكومة السورية والتحاقهم بقسد
إلى ذلك أكّد المرصدُ السوريُّ لحقوقِ الإنسان أن عشرةَ عناصر من قوات الحكومة السوريّة فرُّوا من مواقعِهم في اللواء 93 القريب من ناحية عين عيسى في شمال شرق سوريا، والتحقوا بقوات سوريا الديمقراطية بالقرب من المنطقة.

والاثنين الماضي التحقَ سبعةُ أشخاص من أبناء مدينة الميادين بريف دير الزور شرقي سوريا بصفوف الفيلق الخامس الموالي لروسيا، خوفاً من تجنيدهم في صفوف الفصائل الموالية للنظام الإيراني، بينما توجّهَ في الوقت ذاته شابان إلى مناطق الإدارة الذاتية في شمال شرق سوريا للسبب ذاته.

قد يعجبك ايضا