الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية يقصفون الريف الشمالي لحلب

يواصل الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية هجماتهم على مناطق إقليم شمال وشرق سوريا، بما فيها منطقة شمال حلب، التي تؤوي عشرات آلاف المهجرين قسراً من عفرين المحتلة.

مصادر محلية أفادت الأحد، بتعرض قرية “سموقة” بالريف الشمالي لحلب، شمالي سوريا، لقصف من قبل الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية، وذلك في إطار تصعيد عسكري تشهده المنطقة، تزامناً مع موسم الحصاد واقتراب موعد انتخابات البلديات المقررة في الحادي عشر من هذا الشهر.

ويأتي القصف التركي الجديد بعد هجمات مماثلة السبت، استهدفت منطقتي تل رفعت بريف حلب الشمالي، ومنبج شمالي البلاد، ما أسفر عن إصابة مدني على الأقل.

هذا وشهدت ناحية تل حميس ومنطقة قامشلي بشمال شرقي سوريا، يوم الجمعة أعنف الهجمات وأكثرها دموية منذ فترة، إذ أسفرت ضربات لطائرات مسيرة تركية هناك عن إصابة ما يزيد على عشرة مدنيين.

وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية حينها إصابة أحد عشر مدنياً، إضافة إلى فقدان أربعةٍ من مقاتليها لحياتهم، جرّاء الغارات التركية التي طالت نقاطاً عسكريةً وأهدافاً مدنية، بينها أحد فرق الإسعاف التابعة للهلال الأحمر الكردي بريفَي قامشلي وتل حميس.

وتتعرض مناطق إقليم شمال وشرق سوريا منذ سنواتٍ لهجماتٍ مستمرة من قبل أنقرة، تخللتها عدّة توغلاتٍ بريّة، أسفرت عن احتلال مساحاتٍ شاسعةٍ من الشمال السوري بعد صفقاتٍ ومقايضاتٍ عُقِدَت على حساب دماء السوريين، فضلاً عن وقوع أعدادٍ كبيرةٍ من الضحايا والخسائر في الممتلكات العامّة والخاصّة.

قد يعجبك ايضا