الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية يقصفون مناطق بريفي منبج وحلب شمالي سوريا

هجماتٌ متواصلةٌ بمختلف صنوف الأسلحة، يشنها الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، على مناطقَ متفرقةٍ بإقليم شمال وشرق سوريا، مستهدفاً القُرى الآهلةَ بالمدنيين، ما يسفر غالباً عن ضحايا وأضرارٍ في الممتلكات.

قوات جبهة الأكراد التابعة لقوات سوريا الديمقراطية قالت في بيان، إن بلدةَ العريمة وقرية قرط ويران بريف منبج الغربي، تعرضتا للقصف بسبعَ عشرةَ قذيفة مدفعية من قبل الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية، ما خلّف أضراراً مادية.

وفي ريف حلب شمالي سوريا، تعرضت قريةُ أم الحوش لقصفٍ مماثلٍ من قبل الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية، دون ورود معلوماتٍ عن الأضرار الناجمة عن القصف

وجاء ذلك بعد يومٍ على استهدف الاحتلال التركي بالطيران المسير، منشأةَ سعيدة النفطية بريف القحطانية/ تربه سبيه شمال شرقي سوريا، ما أدّى إلى إلحاق أضرارٍ كبيرةٍ في أقسام المنشأة.

وبحسب مراقبين فإن هجمات الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، تهدف إلى زعزعة أمن واستقرار المنطقة، وضرب مشروعِها، بالإضافة إلى تقويض تضحيات أبناء المنطقة، في محاربة تنظيم داعش الإرهابي وإعادة إحيائه من جديد.

الاحتلال التركي وفصائله يقصفون بلدة العريمة وقرية قرط ويران بريف منبج الغربي

قد يعجبك ايضا