الاحتلال التركي و”تحرير الشام” يقصفان مواقع لقوات الحكومة السورية بريف حلب

قصفٌ وتصعيدٌ جديد، يُسجَّل في رصيد مَن يُسمَّونَ بالضامنين لاتفاق وقف إطلاق النار في شمال غربي سوريا منذ أكثر من عامين، الاتفاق الذي جعلته الخروقات اليومية مجرَّد حبرٍ على ورق، دون أي تغيير في الخارطة على الأرض.

هيئة تحرير الشام الإرهابية، الذراع السوري لتنظيم القاعدة، قصفت بوابلٍ من القذائف المدفعية، مواقع لقوات الحكومة السورية في محيط بلدات كفر نبل وبسقلا وحزارين وبالا بريف حلب الغربي، ودمّرت آلية حفرٍ لقوات الحكومة في قرية بالا.

مصادر ميدانية من المنطقة، أكّدت أنّ الاحتلال التركي قصف أيضاً تجمعات قوّات الحكومة في بلدة أورم الكبرى بريف حلب الغربي بعدة قذائف من نقاطه العسكرية المنتشرة في المنطقة، دون معلومات عن خسائر بشرية.

في المقابل، استهدفت قوات الحكومة بلدات الفطيرة والبارة وكنصفرة في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي بالقذائف المدفعية والصواريخ، كما قصفت بلدتي العنكاوي في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، رداً على القصف الذي تعرّضت له في ريف حلب.

طائرات حربية روسية تشن 4 غارات جوية على بلدات بريف إدلب

في السياق، شنّت الطائرات الحربية الروسية، أربع غارات جوية، استهدفت خلالاها أطراف مدينة إدلب وبلدتي كنصفرة والجديدة بريف إدلب الجنوبي، حيث تنتشر عدة نقاط عسكرية للاحتلال التركي، دون معلومات عن خسائر بشرية، ليبلغ بذلك عدد الغارات الجوية الروسية على المنطقة خمسَ عشرةَ غارةً خلال أقل من أربع وعشرين ساعة.

وكانت الطائرات الحربية الروسية، قد قصفت مناطق متفرّقة من ريف إدلب، استهدفت خلالها عدّة بلدات خلال الأيام الثلاثة الماضية، ليرتفع عدد الغارات إلى أربعٍ وأربعينَ غارةً خلال كانون الأول/ ديسمبر الفائت.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort