الاحتجاجات على ارتفاع الأسعار في إيران تتسع وتأخذ منحى سياسياً

تحتَ شعارات تدعو قادة البلاد للتنحي عن السلطة، تتسعُ رقعةُ التظاهراتِ الشعبية في إيران احتجاجاً على خفض الدعم الحكومي للمواد الغذائية الأساسية.

المحتجون هذه المرة وسعوا من سقف مطالبهم ونادوا بمزيد من الحرية السياسية وإنهاء النظام السياسي في البلاد وإسقاط رموزه، بحسب شهود ومنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي والتي أظهرت متظاهرين غاضبين يحرقون صور المرشد الأعلى علي خامنئي.

ورغم ادعاءات السلطة في إيران بعودة الهدوء إلى البلاد، إلا أن لقطات على تويتر أكدت اتساع رقعة الاحتجاجات لتشمل أربعين مدينة، بما في ذلك بلدة كوتشان بالقرب من الحدود مع تركمانستان ومدينة رشت الشمالية ومدينة همدان بغرب البلاد.

إلى ذلك قالت وكالة أنباء العمال (إيلنا) الإيرانية شبه الرسمية، نقلاً عن أحد النواب، إن متظاهرا قُتل في مدينة دزفول بإقليم خوزستان المنتج للنفط بجنوب غرب البلاد. لكن مقاطع فيديو على تويتر أظهرت مقتل أربعة متظاهرين على الأقل على أيدي قوات الأمن.

وكانتِ الاحتجاجاتُ قد اندلعت في عشرات الأقاليم في إيران، بسبب قرار الحكومة خفض الدعم مما تسبب في ارتفاع الأسعار بنسبة تصل إلى 300 بالمئة لمجموعة متنوعة من المواد الغذائية، في البلد الذي يعيش ما يقرب من نصف سكانه تحت خط الفقر بحسب الأرقام الرسمية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort