الاتحاد العام التونسي للشغل: لن نسمح باستغلال أراضينا للتدخل التركي في ليبيا

 

رفض الاصطفاف والنأي بالبلاد عن التورط بالمشاركة في تدمير ليبيا وقتل شعبها، كان الهدف من بيان الاتحاد العام للشغل في تونس حيث طالب فيه سلطات البلاد بمختلف مستوياتها واختصاصاتها بالالتزام بذلك.

وعبر الاتحاد خلال البيان عن تسخير كل قواه وكافة أشكال الضغط؛ لمنع جرّ تونس إلى المستنقع الليبي، سواءً عن طريق النظام التركي أو الولايات المتحدة الأمريكية.

واعتبر أن الوضع في ليبيا أصبح أكثر خطورة بسبب التدخل المباشر لعدد من الدول، وبعد نقل آلاف الإرهابيين الذين تلقوا هزائم في سوريا لتحويل المواجهة بين الدول الإمبريالية بمحاورها المختلفة من الجبهة السورية إلى الليبية، بحسب ما جاء في البيان.

الاتحاد الذي يضم قرابة مليون عضو في صفوفه، طالب السلطات التونسية وخاصة رئيس البلاد قيس سعيّد، بالتعبير عن الموقف الوطني باتخاذ كل الإجراءات الأمنية والسيادية لحماية حدود البلاد، ومنع تنقل الإرهابيين من ليبيا.

كما دعا البيان الرئيس وعدداً من نواب البرلمان إلى تقديم مبادرة قانونية لمنع أيّ طرف مهما كان موقعه وقوّته، من جرّ تونس إلى الاصطفاف وراء الأحلاف، والتي تصبّ جميعها ضدّ مصلحة البلاد.

ويأتي موقف الاتحاد في وقت تتكثف فيه الاتهامات ضد حركة النهضة بقيادة راشد الغنوشي، بالتنسيق مع المخابرات التركية، لاستغلال الأراضي التونسية كجسر لتنفيذ مخططات ضد الشعب الليبي.

وقرر البرلمان التونسي الجمعة الماضية، عقد جلسة في الثالث من حزيران/ يونيو لمساءلة الغنوشي حول تحركاته وعلاقاته المريبة بالوضع الليبي.

قد يعجبك ايضا