الاتحاد الأوروبي ينظر في فرض عقوبات على النظام التركي

 

قبل ثلاثة أيامٍ من انعقاد قمّةِ الاتّحاد الأوروبي، يقيم وزراء خارجية أوروبا أسباب فرض عقوباتٍ على النظام التركي عامًا آخر، والتي بموجبها ستُحظَرُ التأشيرات وتُجمَدُ أصول الأفراد المتورطين في التنقيب عن الغاز بالبحر المتوسط.

مسؤولٌ كبيرٌ في الاتّحاد الأوروبيّ قال، إنّهم طالبوا بالالتزام بالتهدئة شرقي المتوسّط والابتعاد عن الخطوات الاستفزازية إلا أنّ ذلكَ لن يتحقق، مُضيفاً أنّ الوضع يتّجه من أسوأ إلى أسوأ، وعلى الزعماء الأوروبيين النظرُ في الإجراءات التي ستتخذ خلال الأيام القليلة المقبلة.

محاولات النظام التركي لتجنب العقوبات الأوروبية، عبر إعادة سفينة استكشاف إلى موانئه في تهدئة التوتّر وإبداء استعداده بالتفاوض مع اليونان، يبدو أنّها لن تمنع الاتّحاد الأوروبي من فرض عقوباتٍ عليه.

رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، الذي يرأس قمم الاتّحاد الأوروبي، دعا النظام التركي، الأسبوع الماضي إلى التوقف عن ممارسة لعبة “القط والفأر” من خلال تقديم تنازلاتٍ تتراجع عنها بعد ذلك.

ولن يتّخذ الوزراء الأوروبيون أيَّ إجراءاتٍ عقابيةٍ في اجتماعهم اليوم، بانتظار قمّةٍ يعقدها زعماء الاتّحاد الأوروبي يوم الخميس، الذين خيَّروا النظام التركي في تشرين الأول / أكتوبر بين التوقف عن التنقيب في المياه المتنازع عليها في شرق المتوسط أو مواجهة العواقب.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort