الاتحاد الأوروبي يعد عقوبات ضد تركيا لانتهاكاتها في شرق المتوسط

عقب تصاعد حدة التوترات بين تركيا واليونان بعد أن أرسل النظام التركي، هذا الشهر، سفينة مسح إلى شرق البحر المتوسط، في خطوة وصفتها أثينا بأنها غير قانونية، ناقش وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في برلين موقف الاتحاد من الانتهاكات التركية للقوانين الدولية.

أكبر دبلوماسي في الاتحاد الأوروبي، قال إن الاتحاد يعد عقوبات ضد تركيا يمكن مناقشتها في القمة القادمة للتكتل يوم 24 سبتمبر أيلول كطريقة للرد على النزاع في شرق البحر المتوسط مع اليونان.

وقال جوزيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي إن الإجراءات يمكن أن تشمل الأفراد أو السفن أو استخدام الموانئ الأوروبية، وأضاف أن الاتحاد الأوروبي سيركز على كل ما يتعلق بالأنشطة التي يعتبرها غير قانونية.

بدوره، قال وزير الخارجية الهولندي ستف بلوك، إن بلاده منفتح على فرض عقوبات على أنقرة، لو كان هذا ضرورياً مؤكداً على ضرورة انخراط جميع دول الأعضاء في هذا الأمر.

أما نظيره الفنلندي بيكا هافيستو، أشار إلى أن بلاده تفضل إعطاء المزيد من الفرص للجهود الدبلوماسية الأوروبية وللناتو لتهدئة التوتر، معرباً عن أمله أن تؤدي الدبلوماسية لعودة الحوار بين اليونان وتركيا.

في حين طالب هايكو ماس، وزير الخارجية الألماني، الدول الأوروبية إلى بحث فرض المزيد من الإجراءات الحازمة تجاه النظام التركي خلال قمة الاتحاد الأوروبي الشهر المقبل، مؤكداً إن العلاقات مع النظام التركي تأثرت بشكل بالغ بسبب أزمة المتوسط.

هذه المواقف لم تكن على مستوى طموحات، نيكوس ديندياس، وزير الخارجية اليوناني، الذي أشار في تصريحات مماثلة إلى أنه يتطلع لتضامن حقيقي من قبل الأوروبيين مع بلاده.

قد يعجبك ايضا