الاتحاد الأوروبي يعتبر العنف المتجدد في سوريا خرقاً للقانون الدولي

التطورات الميدانية المتسارعة في المنطقة العازلة بسوريا والتي تسببت في نزوح عشرات الآلاف خلال أسبوع بحسب تقديرات الأمم المتحدة، دفعت الاتحاد الأوربي للتحذير من كارثة إنسانية.

وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني قالت إنّ التصعيد العسكري الأخير في شمال غرب سوريا المترافق مع غارات جوية وقصف مدفعي يستهدف المدارس والمستشفيات، بما في ذلك استخدام البراميل المتفجرة، هو خرق غير مقبول للقانون الدولي.

موغريني أضافت أن هناك خسارة كبيرة في الأرواح ومعاناة كبيرة أُلحقت بالشعب السوري، قائلة إن الاتحاد الأوروبي يشير إلى أن روسيا وتركيا باعتبارهما ضامنين لاتفاق سوتشي عليهما واجب ضمان تنفيذ هذا الاتفاق.

وزيرة خارجية الاتحاد حذّرت أيضاً من أنّ تصعيداً آخر قد يضعف جهود المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسون الذي يسعى إلى استئناف المحادثات بين الأطراف السورية في جنيف.

مجلس الأمن يعقد جلسة الجمعة بشأن إدلب

وفي ظل تدهور الأوضاع الإنسانية مع التصعيد المستمر للعنف، تخرج النداءات الدولية للمطالبة بوقف إطلاق النار والحفاظ على حياة المدنيين.

مصادر دبلوماسية أفادت بأنه من المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي، الجمعة، وبناء على طلب من ألمانيا وبلجيكا والكويت، جلسة طارئة لمناقشة التصعيد والأوضاع الإنسانية في محافظة إدلب التي فرّ منها أكثر من 150 ألف شخص في أسبوع.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort