الاتحاد الأوروبي يطالب بريطانيا بمزيد من التنازلات لتسريع الخروج من الاتحاد

طالب الاتحاد الأوروبي بريطانيا تقديم المزيد من التنازلات في المحادثات بشأن انفصالها عنه، مما يضعف آمال رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في حدوث انفراجة خلال القمة، التي ستعقد الأسبوع الجاري.

كانت ماي سافرت إلى بروكسل، الاثنين، للمشاركة في مأدبة عشاء مع مسؤولين كبار في الاتحاد على أمل دفع محادثات الخروج إلى الامام لبحث العلاقات في المستقبل والتي تقول إنها ستساعد لندن في تحقيق تقدم بشأن إعداد تسوية مالية.

وعقب ساعات من العشاء قال وزراء في الاتحاد إن هناك بلدان مثل هولندا تخشى خسائر كبيرة إذا لم يتم التوصل لاتفاق للخروج، حيث إن ماي بحاجة للكشف عن تفاصيل ما ستدفعه بريطانيا عندما تغادر التكتل.

ومن جانبه قال وزير خارجية هولندا “بيرت كوندرز” بأن أعضاء الاتحاد الأوروبي سيعرضون على ماي غصن زيتون في قمة يوم الجمعة بإعلانهم عن بدء الإعداد فيما بينهم لمحادثات بشأن مرحلة انتقالية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد بهدف الانخراط مع بريطانيا سريعا.

كانت ماي ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر اتفقا يوم الاثنين على ضرورة تسريع وتيرة المفاوضات بعد جمودها بسبب حجم فاتورة الانفصال.

وفي لندن، قالت وزيرة الداخلية أمبر رود يوم الثلاثاء إن من ”غير الوارد“ أن تفشل بريطانيا والاتحاد الأوروبي في التوصل لاتفاق للخروج لتنأى بنفسها عن وزراء آخرين يقولون إنه ينبغي للندن الاستعداد للانسحاب دون اتفاق.

وقالت أمبر في كلمة أمام لجنة بالبرلمان إن التوصل إلى اتفاق ينبغي أن يكون سهلا لأنه يصب في مصلحة الطرفين.

 

قد يعجبك ايضا