الاتحاد الأوروبي يطالب إسرائيل بتفسير عملياتها في غزة(خاص)

بعد اجتماعاتٍ مكثفةٍ في مدينة بروكسل، قال مسؤولُ السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، إن وزراء خارجية دولِ الاتحاد الأوروبي، اتفقوا على الدعوة لعقد اجتماعٍ مع إسرائيل، بموجب مجلس شراكةٍ بينهما، لكي تفسر عملياتها العسكرية، في إطار هجومها على مدينة رفح جنوبي قطاع غزة الفلسطيني، رغم قرار محكمة العدل الدولية الداعي لوقف هذه الهجمات.

بوريل تحدث عن وجوب تطبيق قرار محكمة العدل الدولية، الداعي لوقف الهجمات العسكرية في رفح، ولا سيما بعد ضربةٍ إسرائيليةٍ على مخيمٍ للنازحين، قتلت خمسةً وأربعين شخصاً. ولوّح الاتحاد الأوروبي بفرض عقوباتٍ على إسرائيل، إذا لم تمتثل لقرار محكمة العدل الدولية، الذي يطالبها بوقف عملياتها العسكرية في رفح.

الاتحاد الأوروبي أضاف أن العقوبات المطروحة، التي تمت مناقشتها خلال اجتماع وزراء الخارجية في بروكسل الإثنين، تشمل تعطيل العمل باتفاقية الشراكة الأوروبية مع إسرائيل، التي تعطيها ميزاتٍ اقتصادية.

وفي خِضم ذلك طالبت بعض دول التكتل، بإعطاء إنذارٍ نهائيٍ لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قُبيلَ المضي في تطبيق أي عقوباتٍ على إسرائيل.

من جهته قال وزير الخارجية الأيرلندي مايكل مارتن عقب الاجتماع، إنه كان هناك إجماعٌ واضحٌ للغاية، حول ضرورة دعم المؤسسات القانونية الإنسانية الدولية، وأنها المرةُ الأولى التي يشهد فيها نقاشاً حقيقيًا بشأن فرض عقوباتٍ على إسرائيل، خلال اجتماعٍ للاتحاد الأوروبي، موضحًا أن الوزراء اتفقوا على ضرورة امتثال إسرائيل لإجراءات محكمة العدل، ووقف عمليتها العسكرية في رفح.