الاتحاد الأوروبي يرفض العدوان التركي على شمال شرقي سوريا

مع إعلان وزارة الخزانة الأميركية بفرض عقوبات على الدولة التركية بهدف إرغامها على إنهاء عملياتها العدوانية فوراً ضد قوات سوريا الديمقراطية في شمال وشرق سوريا، وافقت الدول الأعضاء في الاتحاد على “التطبيق الصارم” لسياستها المشتركة الحالية بشأن صادرات الأسلحة والتي تتضمن بندا يقضي بعدم الموافقة على مثل هذه الصادرات إذا كانت ستسهم في زعزعة الاستقرار الإقليمي

وزيرة خارجية الاتحاد فيديريكا موغيريني قالت، إن هذا الالتزام الذي وافق عليه وزراء خارجية جميع الدول الأعضاء الـ 28 في اجتماعهم في لوكسمبورغ، سيكون له “نفس تأثير” حظر الأسلحة، ولكن تطبيقه أسرع وأسهل

وزير الخارجية الالماني هايكو ماس، من جانبه قال ان دول الاتحاد الأوروبي اتفقت على ألا توافق بعد الآن على أية صادرات أسلحة لتركيا

وتسبب العدوان التركي في صداع لحلف شمال الأطلسي، لدرجة أن وزير خارجية لوكسمبورغ جان اسلبورن وصف الوضع بأنه “لا يصدق” خاصة بعد أن أبرمت قوات سوريا الديمقراطية اتفاقا مع النظام السوري، وقال بان هذا يعني رسميا أن دولة عضوا في حلف شمال الأطلسي تقاتل ضد النظام السوري، متسائلا ما إذا كان ذلك سيجر الحلف إلى نزاع بسبب اتفاق الدفاع المتبادل

وكان الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ أبلغ النظام التركي “قلقه البالغ جدا” بشأن العدوان على سوريا، فيما أبلغت اسبانيا انقرة أنه نتيجة لعدوانها فإنها ستسحب بطاريات باتريوت من تركيا عند انتهاء مهمتها الحالية، في كانون الأول/ ديسمبر

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort