الاتحاد الأوروبي يرحب بعودة العلاقات الخليجية مع قطر

جوزيب بوريل، الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي

قطر التي ضاقت بها الأحوال وعانت إثر قطع ثلاث دول خليجية إضافة إلى مصر في حزيران/ يونيو 2017 العلاقات معها، بعد اتهامات لها بدعم الإرهاب والتقرب من النظام الإيراني، تعود إلى الساحة الخليجية بعد قمة العلا التي عقدت في السعودية.

هذا التقارب الخليجي شهد ترحيباً من جانب العديد من الدول الإقليمية منها والدولية، حيث قال الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، إن بروكسل ترحّب بعودة العلاقات الكاملة بين الدول المقاطعة وقطر بعد قمة خليجية.

بوريل لفت إلى أن هذه الخطوة ستعزز بشكل كبير الاستقرار الإقليمي، وتعيد توحيد مجلس التعاون الخليجي، مشيداً بنفس الوقت بدور الوساطة الذي لعبته الكويت والولايات المتحدة في ذلك.

وأضاف المسؤول الأوروبي أن التكتّل “يثمن ما تم التوصل إليه من قبل أعضاء مجلس التعاون الخليجي إلى اتفاق حول العودة الكاملة للعلاقات فيما بينها، والذي سبقه قرار إعادة فتح الحدود والأجواء بين قطر والسعودية”.

وأبدى بوريل استعداد التكتل لدعم المزيد من التكامل الإقليمي داخل مجلس التعاون الخليجي لتعزيز شراكة طويلة الأمد مع دول المجلس.

وكان الاتحاد الأوروبي قد أعرب عن دعمه لجهود الوساطة الكويتية؛ لحل الأزمة الخليجية منذ بداية اندلاعها.

قد يعجبك ايضا