الاتحاد الأوروبي يحذر من انتهاك الجزائر لقانون التجارة في دول التكتل

يبدو أن قرارَ الجزائر تعليقَ معاهدة الصداقة والتعاون وحسن الجوار مع إسبانيا لن يمر مرور الكرام، لا سيما أن التعليق نتج عنه حظر الجزائر التعاملات التجارية مع مدريد، وهو ما عده مسؤولان أوروبيان انتهاكاً لقانون التجارة في الاتحاد الأوروبي.

مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد جوزيب بوريل ونائب رئيس المفوضية الأوروبية فالديس دومبروفسكيس عبّرا في بيان مشترك عن استعداد التكتل الأوروبي الوقوفَ في وجه أي نوع من الإجراءات القسرية ضد دولة عضو بالاتحاد، إلا أنهما أكّدا على أولوية الحوار لحل المشكلات العالقة.

دخول الاتحاد الأوروبي على خط الأزمة جاء عقب زيارة وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس إلى بروكسل يوم الجمعة للتباحث مع رئيس المفوضية الأوروبية.

ألباريس أوضح بعد الاجتماع أن بلاده لم تتخذ أي قرار يمس الجزائر، مشيراً لرغبة بلاده في علاقات قائمة على الصداقة والحوار والاحترام المتبادل، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.

وقال كبير الاقتصاديين في البنك المركزي الإسباني، أنخيل غافيلان، للصحفيين الجمعة إن الخلاف الدبلوماسي مع الجزائر قد يكون له تأثيرٌ كبيرٌ على الاقتصاد الإسباني والتضخّم في الأجل القصير.

وكانتِ الجزائر قد أعلنت الأربعاء تعليقَ معاهدة الصداقة المبرمة منذ العام ألفين واثنين مع إسبانيا، مع تغير الموقف الإسباني من قضية الصحراء الغربية، وتأييدها لرؤية الحل المغربي الذي يمنح حكماً ذاتياً واسعاً للصحراء تحت سيادة الرباط.

وتدعم الجزائر منذ عقود جبهة البوليساريو التي تطالب بإجراء استفتاء لحق تقرير المصير في الصحراء الغربية تحت رعاية الأمم المتحدة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort