الاتحاد الأوروبي يتهم النظام التركي بإرسال آلاف المرتزقة إلى ليبيا

تتوالى المواقفُ الدوليّة المندّدة بتدخل النظام التركي في الشؤون الليبية، خاصّة مع مواصلته إرسال المرتزقة السوريين التابعين له إلى هذا البلد الذي مزقته التدخلات الخارجية.

آخر هذه المواقف جاءت من الاتحاد الأوروبي حيث عبّر المتحدثُ باسم الدبلوماسية الأوروبية جوزيف بوريل عن قلقهِ إزاء استمرار النظام التركي بإرسال مرتزقة سوريين إلى ليبيا، داعياً تركيا إلى احترامِ القراراتِ الدوليّة بحظرِ الأسلحةِ على البلاد.

بوريل أكّد أن ّ الشعب الليبي لا يحتاج المزيد من التوتر، مطالباً الأطراف الدوليّة المؤثرّة بالعمل على إيجاد تسويةٍ سياسيّةٍ، من خلالِ وقفِ إطلاقِ النار والانخراط في محادثات
5+5 العسكريّة المشتركة.

ويقدّر عددُ المرتزقة السوريين الذين أرسلهم النظام التركي إلى الأراضي اللبيبة، بنحو أربعة عشر ألفاً وسبعمئة مرتزق، قُتل منهم أكثر من أربعمئة في المعارك الدائرة هناك، بحسب إحصاءات المرصد السوري لحقوق الإنسان.

روما وبرلين تدعوان طرفي النزاع الليبي للانخراط في المفاوضات

وفي سياق متصل اعتبر وزيرا الخارجية الألماني هايكو ماس والإيطالي لويجي دي مايو، أنَّ نجاحَ عمليّة “إيريني” في فرضِ حظر السلاح إلى ليبيا مُهمٌ للبلدين.

وحذر دي مايو خلال مؤتمرٍ صحفيٍّ مشترك في روما، من محاولات تقسيم ليبيا، مشدداً على أنّ الشعب الليبي عانى كثيراً ويستحق أن يكون صانع مصيره دون تدخلات خارجية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort