الاتحاد الأوروبي…زيادة قياسية في أعداد طالبي اللجوء الأتراك بدول التكتل

هرباً من التدهور الكبير في الأوضاع المعيشية والاقتصادية وحتى الأمنية، في ظل التضييق على الحريات وحقوق الإنسان من قبل سلطات النظام التركي، تتزايد أعداد المهاجرين الأتراك نحو دول الاتحاد الأوروبي بشكل متسارع.

تقرير صادر عن وكالة اللجوء التابعة للاتحاد الأوروبي، كشف أن عدد المواطنين الأتراك الذين يطلبون اللجوء في دول الاتحاد بلغ خمسة وخمسين ألفاً وثلاثمئة وأربعة وخمسين هذا العام مقارنةً بـ تسعة عشر ألفاً وسبعمئة وأربعة وخمسين في نفس الفترة من عام 2022، إشارةً إلى الزيادة بنسبة مئة وثمانين فاصلة اثنين بالمئة بالمئة في عدد طالبي اللجوء من تركيا.

التقرير أوضح أن الأتراك باتوا يحتلون المرتبة الثالثة بعد السوريين والأفغان بعدد طلبات اللجوء في أوروبا للعام الحالي ألفين وثلاثة وعشرين، فيما لفتت تقارير سابقة إلى تزايد أعداد الفارين من تركيا بسبب الملاحقات الأمنية والمحاكمات غير العادلة وسياسة التضييق التي تمارسها سلطات النظام بحق المعارضين لسياسة رئيسه رجب أردوغان.

في وقت أكدت مديرة وكالة اللجوء بالاتحاد الأوروبي “نينا غريغوري” لوسائل إعلام ألمانية، أن عدد طالبي اللجوء في عام 2023 يزيد عن مليون إجمالاً، ذكرت تقارير إعلامية أن نسبةً كبيرةً من اللاجئين الجدد في أوروبا هم من الأتراك، والسوريين الذين يتعرضون لضغوط قاسية في دول اللجوء المجاورة لبلدهم مثل تركيا ولبنان.

ويرجّح مراقبون أن تزداد أعداد طالبي اللجوء الأتراك في دول الاتحاد الأوروبي بشكل أكبر خلال السنوات المقبلة، جراء تفاقم الأوضاع المعيشية والاقتصادية والأمنية في ظل هيمنة حزب العدالة والتنمية بزعامة رجب أردوغان على السلطة، والسياسات الفاشلة في مواجهة التضخم والغلاء وانهيار الليرة وتراجع الاستثمارات، فضلاً عن التراجع الكبير في الحريات.

قد يعجبك ايضا