الاتحاد الأفريقي يدعو دول القارة للوقوف أمام محاولات تأجيج النزاعات فيها

 

دعا الاتحاد الأفريقي، دول القارة السمراء إلى الوقوف أمام محاولات خارجية لتأجيج النزاعات فيها وإشعال حروب بالوكالة، في حين أعلنت مصر استعدادها لاستضافة قمة تهدف إلى إنشاء قوة أفريقية مشتركة لمكافحة الإرهاب.

تحت شعار” إسكاتُ البنادق” انطلقت في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا القمةَ الأفريقية الثالثة والثلاثين لرؤساءِ دولِ وحكوماتِ الاتحاد الأفريقي، وذلك بعد إخفاقه في تنفيذِ التعهد ِالذي قطعه قبل سبعِ سنواتٍ بإنهاءِ جميعِ الحروب في القارةِ السمراء بحلول العام 2020.

وفي ظل ما ينتظرُ قادةُ الاتحاد الأفريقي من ملفاتٍ مرحلة من القممِ السابقة وأخرى تتفاقمُ يوما بعد أخر، اعترف رئيسُ جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا الذي انتخب الأحد، رئيسا للاتحاد، بحجم المهمة التي تقع على عاتقهم، مذكرا بأن النزاعاتِ ما زالت تحد من تنميةِ أفريقيا.

وخلال كلمته، أمام قمةِ دولِ الاتحاد دعا رامافوزا زعماءَ القارة للوقوفِ أمامِ محاولاتٍ خارجية لتأجيجِ النزاعات فيها، وإشعالِ حروبٍ بالوكالة. كما دعا إلى عقدِ قمةٍ خاصة في أيار/مايو تتناول موضوعَ حلِ النزاعات.

وحول الأهدافِ الرئيسية لرئاسته حدد سيريل رامافوزا هدفين أساسيين، هما تسويةُ النزاع في ليبيا، الذي وصفه بأنه “قضيةٌ إقليمية يجب حلها بجهودِ الأفارقة أنفسهم” وتنفيذِ اتفاقِ السلام في جنوب السودان بشكلٍ نهائي.

السيسي: مستعدون لاستضافة قمة أفريقية لتشكيل قوة لمكافحة الإرهاب

 في حين أعلن الرئيسُ المصري، عبد الفتاح السيسي، خلال افتتاحِ أعمالِ القمة عن استعداد القاهرة لاستضافة قمةٍ أفريقية تهدف إلى إنشاِء قوةٍ مشتركة لمكافحة الإرهاب. مشدداً على أهميةِ القمة لتحقيقِ السلم والأمن في القارةِ الأفريقية.

وبحسب ما نشرته مجموعةُ الأزمات الدولية بأن الاتحادَ الإفريقي يملك القدرةَ على القيام بمهماتٍ لمكافحة الإرهاب وحفظِ السلام لكنه لا يملك الموارد المالية الضرورية، مشيرا إلى ضرورةِ إبرامٍ اتفاقِ مع الأمم المتحدة كي تمول 75 % من مهماتِ الاتحاد لحفظِ السلام ومكافحةِ الإرهاب.

قد يعجبك ايضا