الإمارات وإسرائيل توقعان رسمياً معاهدة للسلام في واشنطن

بحضور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إضافة لنحو سبعمئة ضيف من مختلف دول العالم، وقعت الإمارات اتفاقية سلام وصفت بالتاريخية مع إسرائيل، التي وقعت أيضاً اتفاقية إعلان تأييد السلام مع البحرين.

الاتفاقية وقعها من الجانب الإماراتي وزير الخارجية عبد الله بن زايد آل نهيان، فيما وقع من الجانب الإسرائيلي رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

أما من الجانب البحريني فقد وقع وزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني على اتفاقية إعلان تأييد السلام مع إسرائيل.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أشار في كلمته أن هاتين الاتفاقيتين ستغيران مجرى التاريخ، مؤكداً أنها خطوة تاريخية تتم بفضل هذه الدول الثلاث، من أجل تعزيز السلام والازدهار.

ترامب أوضح أن إسرائيل والإمارات والبحرين ستتبادل السفارات وستتعاون معاً بشكل قوي وستنسق جهودها في العديد من القطاعات كالسياحة والتجارة والرعاية الصحية والأمن، مشيراً إلى أن هذه الخطوة ستفتح الباب للمسلمين من حول العالم لزيارة المسجد الأقصى وإسرائيل.

أما نتنياهو فقد أكد أن السلام سيتوسع ليضم دولاً عربية أخرى، ليصبح من الممكن بعد ذلك إنهاء الصراع العربي الإسرائيلي إلى الأبد، بحسب رأيه، منوهاً إلى أن المنافع الاقتصادية لهذه الشراكة ستعم في كل المنطقة ولدى مواطني هذه الدول.

من جانبه أشار وزير الخارجية الإماراتي إلى أن السلام يمثل فكراً جديداً سيخلق مساراً أفضل وسيغير وجه الشرق الأوسط، مشدداً على أن هذه المعاهدة إنجاز تاريخي لكل من أمريكا وإٍسرائيل والإمارات.

وظهرت بعض الخلافات بشأن الشروط المرتبطة بالاتفاق بين إسرائيل والإمارات، فقد قالت أبو ظبي إن تل ابيب وافقت على إنهاء ضم الأراضي الفلسطينية، فيما قال نتنياهو إنه لم يتخلَّ عن خطة الضم بل إن الأمر مؤجل فقط.

قد يعجبك ايضا