الإليزيه: سياسة أنقرة الحالية هي الأكثر عدوانية وتصلباً

تحركات النظام التركي العسكرية، من نشر سفنٍ وفرقاطاتٍ حربيةٍ في ليبيا، إضافةً لنقل الأسلحة والمرتزقة إليها، قوبلت مراراً بتنديدٍ من الدول الأوروبية، التي ترى فيه تهديداً لأمنها ومصالحها في المنطقة.

أما أبرز المواقف الرافضة للتدخل التركي، فجاءت هذه المرة من قصر الإليزيه، الذي قال إن سياسة أنقرة الحالية هي الأكثر عدوانيةً وتصلباً مع نشرها سبع سفنٍ قبالة ليبيا، ما يعد انتهاكاً للحظر المفروض على التسليح.

ووصفت الرئاسة الفرنسية تصرفات النظام التركي بغير المقبولة عبر استغلاله لحلف الناتو، مؤكدةً أن باريس لا يمكنها السماح بذلك.

الإليزيه أوضح أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، تباحث بهذا الشأن خلال الأسبوع الحالي مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب، مشيراً لمباحثاتٍ مرتقبةٍ خلال الأسابيع المقبلة مع دول حلف الشمال الأطلسي المنخرطين ميدانياً، بحسب تعبيره.

وزير الخارجية: التدخل التركي بليبيا ينتهك قرارات مجلس الأمن

من جانبه اعتبر وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس، أن التدخل العسكري التركي في ليبيا ينتهك قرارات مجلس الأمن الدولي، ويتعارض مع مفهوم الشرعية الذي تحميه أوروبا عبر عملية “إيريني”، التي تقودها في البحر المتوسط، لمنع تدفق السلاح إلى ليبيا.

وطلب الاتحاد الأوروبي مساعدة حلف الناتو في دعم عملية “إيريني”، وذلك بعد أن منعت قواتٌ تابعةٌ للنظام التركي سفينةً يونانيةً ضمن العملية من تفتيش سفنها.

الجيش يعزز صفوف وحداته في محاور غرب مدينة سرت

ميدانياً أعلنت قوات الجيش الليبي عن تعزيز وحداتها غرب مدينة سرت؛ تحسباً لأي هجومٍ محتملٍ من قوات حكومة الوفاق، ونشر المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة على تويتر، صوراً لعرباتٍ وسياراتٍ عسكريةٍ محملةٍ بالمدافع الرشاشة متجهةً إلى غرب سرت.

هذه التحضيرات تأتي بعد أن كشف رئيس النظام التركي مؤخراً عن مطامعه في الثروات الليبية وخاصةً بمنطقة الهلال النفطي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort