الإعلان قريباً عن حكومة لبنانية من 20 وزيراً

يبدو أنّ ولادة حكومة لبنانية جديدة باتت قاب قوسين أو أدنى، بعد أن كشفت وسائلُ إعلامٍ لبنانية عن مباحثات أجراها رئيس الحكومة المكلّف حسّان دياب مع الأطراف السياسية.

المباحثات التي أجراها دياب رست على تشكيل حكومة من عشرين وزيراً، لإرضاء الفرقاء الذين كانوا يعترضون على حجم تمثيلهم.

التوصل إلى هذا الاتفاق تمَّ في لقاءٍ جمع دياب مع رئيس “تيار المردة” سليمان فرنجية، وجاء الاتفاق على إعطاء الوزارتين الإضافيتين إلى المردة والحزب القومي ممثلاً بوزيرٍ درزي ما سيرضي الدروز الذين كانوا يطالبون بوزيرين.

بهذه الخطوة يبدو أن دياب قد أنهى العثرات التي كانت تحول دون إتمامه لتشكيل الحكومة، حتى بات من المتوقّع أن يُعلن عن الحكومة الجديدة خلال ساعات ما لم تطرأ أيةُ تعقيداتٍ مفاجئة أو غير محسوبة.

وتزامناً مع الحراك السياسي، عقد كبار المسؤولين الأمنيين في لبنان اجتماعاً هو الأول من نوعه منذ انطلاق الاحتجاجات منذ أكثر من ثلاثة أشهر.

وترأس الاجتماع الرئيس اللبناني ميشيل عون بالإضافة لوزيري الدفاع والداخلية وقادة الأجهزة الأمنية، وذلك عقب أعنف ليلتين تشهدهما بيروت منذ بدء الاحتجاجات.

وتمخَّض عن الاجتماع قرارات مرتبطة بالتعامل مع المتظاهرين، ودعا المسؤولون الأمنيون إلى التمييز بين المتظاهرين السلميين وأولئك الذي يقومون بأعمال الشغب والاعتداءات.

وعلى صعيد الاحتجاجات، كان لافتاً الهدوء الذي ساد ليل الإثنين وسط بيروت ومحيط البرلمان دون تسجيل أية مواجهات بين القوى الأمنية والمحتجين، الذين تجمع عدد قليل منهم أمام البوابة الحديدية ورفع المحتجون هتافاتٍ مندِّدة بوزيرة الداخلية والقوى الأمنية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort