الإعلان عن وثيقة توافق بين مجلس سوريا الديمقراطية وهيئة التنسيق الوطنية

خمسة مبادئ أساسية، اتفق عليها مجلس سوريا الديمقراطية وهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي بعد جولات من الاجتماعات والمباحثات بين الطرفين، لتكون نواة العمل للمرحلة القادمة.

وبحسب المسؤولين من الطرفين، فإن المبادئ المتفق عليها تُعتبر خارطة طريق من أجل العمل لإخراج البلاد من الأزمة المستمرة منذ أكثر من اثني عشر عاماً، وما خلفته من معاناة للشعب السوري بأكمله.

مجلس سوريا الديمقراطية، أكد أن التوافق الكامل بين جميع أطراف الأزمة السورية هدف يسعى المجلس إلى تحقيقه، من خلال العمل لإبرام الاتفاقات والتفاهمات بين جميع السوريين، كما أن المجلس مستمر في حواراته مع جميع السوريين، من أجل توحيد مواقف المعارضة السورية في الداخل والخارج لبناء دولة ديمقراطية تعددية لا مركزية.

الاتفاق الذي يعتبر وثيقة سياسية مهمة في هذه المرحلة الخطيرة من عمر الأزمة السورية مهم جداً ويعبّر عن رؤية مشتركة للطرفين الموقعين عليه وللأطراف الوطنية السورية الأخرى الراغبة بالتوصل إلى حل سياسي للأزمة.

العمل من داخل سوريا والدعوة لوحدة البلاد والعمل من أجل الشعب السوري بكل مكوناته، أبرز ما دعت إلية الوثيقة الموقعة بين الطرفين، بالإضافة إلى دعوة جميع القوى الوطنية للاجتماع والعمل من أجل الوصول إلى اتفاقات وتفاهمات بين جميع السوريين.

قد يعجبك ايضا