الإطار التنسيقي يعلن اعتصاماً مفتوحاً أمام مدخل المنطقة الخضراء

في خضم الأزمة التي يعيشها العراق، وفشل الكتل السياسية في الاتفاق على اسم رئيس الحكومة، أعلن الإطار التنسيقي اعتصاماً مفتوحاً أمام المنطقة الخضراء بالعاصمة بغداد إلى أن تتحقق مطالبه.

وتمثلتِ المطالبُ التي دعا إليها الإطار ووصفها بالعادلة، بالإسراع في تشكيل حكومة خدمية وطنية كاملة الصلاحيات وفق السياقات الدستورية، لإعادة هيبة الدولة ومعالجة مشاكل المواطن العراقي، وفق بيان حمل عنوان “الشعب يحمي الدولة”.

البيانُ طالب كافةَ القوى السياسية، لا سيما الكردية منها بالإسراع في اختيار المرشح لمنصب رئيس الجمهورية، وتكليف مرشح الكتلة الأكبر لرئاسة الوزراء، وأكد دعمه التام للقضاء العراقي ومؤسساته، معرباً عن رفضه لأي تجاوز عليه، أو الإساءة له، باعتباره الركيزة الأساس التي تقوم عليها الدولة العراقية، على حد وصفه.

ودعا الإطار التنسيقي رئيسَ البرلمان العراقي إلى إنهاء تعليق العمل، والتحرك الفاعل من أجل إخلاء المجلس وتفعيل عمله التشريعي والرقابي، كما ناشد قوى الأمن حماية مؤسسات الدولة والحفاظ على هيبتها، وتمكينها من أداء عملها دون أي معرقلات.

وكانت العاصمة العراقية بغداد ومدينة الموصل، شهدتا يوم الجمعة تظاهرتين لأنصار الإطار، حيث رفع المتظاهرون لافتات تطالب بـتشكيل حكومة خدمة وطنية تكافح الغلاء والبطالة وانعدام الكهرباء.

ويأتي اعتصام أنصار الإطار التنسيقي الذي يضم كل الكتل الشيعية عدا التيار الصدري، رداً على اعتصام مماثل لأنصار الأخير داخل مجلس النواب منذ تموز/ يوليو الفائت.

قد يعجبك ايضا