الإطار التنسيقي يبلغ الصدر رفضه تجديد ولاية ثانية للكاظمي

في إطارِ سياسةِ الشدِّ والجذب التي تسودُ المشهدَ السياسيَّ العراقي، منذ إعلانِ النتائجِ الأوليّة للانتخاباتِ البرلمانيّةِ المبكّرة، بدأتْ تظهرُ بوادرُ خلافٍ جديدٍ بين الكتلِ السياسيةِ بشأنِ اختيارِ رئيسِ الحكومةِ المُقبلة.

مصدرٌ دبلوماسيٌّ عراقي مطَّلِع، أفاد أنّ الإطار التنسيقي للقوى الشيعية، أبلغ زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، رفضَهُ تجديدَ ولايةٍ ثانيةٍ لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.

المصدر، قال إنّ الإطار التنسيقي أرسل رسالةً إلى الوفد التفاوضي للتيّار الصدري مضمونُها أنّ قادة الكتل الشيعية اتّفقوا خلال اجتماعٍ سابقٍ على أنْ يكونَ رئيس الوزراء في المرحلة المقبلة من داخل البيت الشيعي وأن يتم اختياره على أساسٍ توافقيٍّ بين جميع الكتل.

وبحسب المصدر فإنّ الرسالة حثَّت التيّارَ الصدري على الجلوس إلى طاولة حوارٍ مع الكتل الشيعية الممثلة بالإطار التنسيقي من أجل الاتّفاق على اختيار شخصيةٍ مناسبةٍ لرئاسة الوزراء.

العراق
الصدر: لا خلاف مع الكتل السياسية سوى على مسألة الإصلاح

من جانبه أكّد زعيم التيّار الصدري مقتدى الصدر، أنه لا يوجدُ خلافٌ مع الكتل السياسية في العراق سوى بشأنِ مسألةِ الإصلاح ِالداخلي، مشيراً إلى أنّ التيّار الصدري لا يمانع بالتواجد في جهةِ تشكيلِ الحكومةِ أو في المعارضة، لكنْ وَفقَ ما أسماها بالأسس الديمقراطيّة.

وفي وقتٍ سابقٍ أكّد زعيم التيّار الصدري مقتدى الصدر، أنّ كتلته لن تقبل مجدَّداً بالمحاصصة السياسية وتقاسمِ السلطة، كما كان في السابق.س

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort