الإطار التنسيقي في العراق ينفي الذهاب صوب حكومة “التحالف الثلاثي”

بعد تداول أنباءِ حدوثِ انقسامٍ في صفوف الإطار التنسيقي الشيعي في العراق، نفى الإطار تلك الأنباء التي تناقلتها بعض مواقع التواصل الاجتماعي بذهاب جزءٍ منه مع التحالف الثلاثي لتشكيل الحكومة الجديدة.

الإطار قال في بيانٍ، إنه ما زال متمسِّكاً بالثوابت والمبادئ التي انطلق منها في رؤيته لتشكيل الحكومة، موضحاً أنه أصدر هذا البيان من أجل حماية الساحة ومواقف المواطنين والكتل.

وكانت مصادر سياسية قد روَّجت إلى أن الساعات المقبلة سوف تشهد إعلاناً رسمياً من قبل الإطار التنسيقي بالقبول بذهاب جزءٍ منه إلى المعارضة والموافقة على شروط زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، بقيام الكتلة الفائزة الأكبر بتشكيل الحكومة.

وتشهد العملية السياسية العراقية تعقيداتٍ وتوتّراتٍ داخلَ كلٍّ من البيت الشيعي والسني والكردي، فيما يصرّ التيّار الصدري المتحالف مع الحزب الديمقراطي الكردستاني وتحالف السيادة إلى تشكيل حكومة أغلبية وطنية بعيداً عن بعض أطراف الإطار.

في المقابل يشدد الإطار التنسيقي على ضرورة أن تنبثق الكتلة البرلمانية الأكبر من المكون الشيعي لتشكيل الحكومة.

وفي الساحة السنية تبدي بعض الكتل السياسية والزعامات الاجتماعية ملاحظاتٍ على تصدر رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي لتمثيل المكون السني وتقترب من بعض الأطراف السياسية لتحييد الحلبوسي عن المشهد، فيما يسود التوتّر العلاقةَ بين الحزبين الرئيسين في إقليم كردستان على منصب رئاسة الجمهورية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort