الإطار التنسيقي العراقي يرفض النتائج النهائية للانتخابات

أعلن الإطار التنسيقي العراقي الذي يضم غالبية القوى الشيعية البارزة باستثناء التيار الصدري، الثلاثاء، عن رفضه للنتائج النهائية للانتخابات البرلمانية العراقية المبكرة التي جرت في 10 تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وقال الإطار في بيان، رفضه “رفضاً قاطعاً” لنتائج الانتخابات الحالية،وأن مفوضية الانتخابات قامت “بإعداد نتائج الانتخابات مسبقاً”.

وأشار البيان إلى أن عدم تعامل مفوضية الانتخابات والهيئة القضائية مع ملف الطعون بصورة جدية ووفق السياقات القانونية المعمول بها، مبيناً أن الأدلة التي قدمتها القوى السياسية أثبتت “تخبطات المفوضية”، وأنها كانت كافية للتوجه نحو العد والفرز اليدوي الشامل.

وأضاف الإطار التنسيقي أن تخبط المفوضية وتناقضها في التصريحات وإجراءات الاقتراع باتت تؤكد الشكوك وفي ملفات عديدة كالأصوات الباطلة وإلغاء المحطات والبصمات المتطابقة فضلاً عن ملاحظات المراقبين المحليين والدوليين.

وأكد البيان إلى الموقف الثابت للإطار التنسيقي المستند إلى الأدلة والوثائق بوجود تلاعب في نتائج الاقتراع، مشيراً إلى أنه سيتوجه إلى المحكمة الاتحادية لإلغاء الانتخابات، داعياً المحكمة إلى الابتعاد عن التأثيرات السياسية والتعامل بموضوعية وحيادية بشأن هذا الموضوع.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلنت المفوضية النتائج النهائية للانتخابات، إذ تصدرت “الكتلة الصدرية” النتائج بالحصول على 73 مقعداً بينما حصل تحالف “تقدم” بزعامة محمد الحلبوسي على 37 مقعداً، وائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي على 33 مقعداً.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort