الإرهابيون يواصلون محاصرة قرية “الفريرية” في ريف عفرين المحتلة

نمطٌ مبتكر وأسلوبُ قهرٍ جديد تستخدمه الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي لترهيب سكان عفرين بشمال سوريا، فمن القتل والخطف والتشريد، إلى التجويع والحصار لدفعهم إلى النزوح.

منظمة عفرين لحقوق الإنسان أفادت، أنّ فصيل الحمزات الإرهابي التابع للاحتلال التركي لا يزال يواصل حصاره لقرية الفريرية بناحية جنديرس في عفرين للأسبوع الثاني على التوالي، دون أن يسمح لأهالي القرية بالدخول والخروج منها، بالإضافة لمنعهم من التزود بالمؤن.

وبحسب المنظمة الحقوقية، فإن الفصيل الإرهابي نصب حواجزَ كبيرةً وعالية على مداخل القرية، فيما أشارت المنظمة إلى وقوع اشتباكاتٍ بين أفرادٍ من عشيرة بني زيد في القرية وفصيل الحمزات الإرهابي بالأسلحة بسبب استمرار الحصار، دون معرفة حجم الخسائر.

وكان عناصر فصيل الحمزات الإرهابي أقدموا على اختطاف عددٍ من أبناء عشيرة بني زيد والاستيلاء على ممتلكاتهم، إلا أنّهم عادوا إلى القرية بعد دفع مبالغَ ماليةٍ ضخمةٍ للفصيل الإرهابي.
الإرهابيون يختطفون 4 مدنيين من ناحية راجو بريف عفرين

في سياقٍ متّصل، داهم عناصر ممّا تسمّى الشرطة العسكرية التابعة للاحتلال التركي عدداً من المنازل في قرية حسن كلكاوي بريف ناحية راجو، واختطفوا أربعة مدنيين واقتادوهم إلى جهةٍ مجهولة دون معرفة الأسباب.

كما اختطف فصيل السلطان مراد الإرهابي مدنياً من سكّان عفرين أثناء وجوده في مدينة إعزاز، واقتاده إلى جهةٍ مجهولةٍ دون معرفة الأسباب.

قد يعجبك ايضا