الإدارة الذاتية ووجهاء العشائر يطلقون مبادرة لعودة أهالي ناحية الشيوخ إلى بيوتهم

في خطوة جديدة على درب المصالحة بين كافة مكونات المنطقة التي تسعى إليها الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، أعلن وجهاء وشيوخ عشائر من بلدة الشيوخ شمالي سوريا، أنهم بصدد البدء بتسوية أوضاع البعض من أهالي البلدة الذين انتسبوا لصفوف فصائل خارج مناطق الإدارة الذاتية.

وأكد وجهاء بلدة الشيوخ التي تقع إلى الغرب من كوباني على الضفة الشرقية لنهر الفرات، من خلال بيان، أنه وبجهود أهالي البلدة وريفها وبالتعاون مع الإدارة المدنية والعسكرية تمّت عودة أهالي المنطقة إلى منازلهم وقبول تسوية أوضاعهم دون المساس بهم.

وجهاء البلدة أوضحوا في بيانهم أن جهود التسوية تمّت بالتنسيق مع لجنة العشائر المعنية بالأمر، مؤكدين أن التسوية استثنت كل من تلطخت يداه بالدماء.

وأضاف وجهاء عشائر المنطقة من خلال البيان أيضاً بأنهم سيتكفلون بتسوية أوضاع كافة الأشخاص من أهالي بلدة الشيوخ وريفها المنتسبين للفصائل خارج مناطق الإدارة الذاتية، مشيرين إلى أن الثاني والعشرين من الشهر الجاري هو الموعد الأخير لهذه الخطوة ، وأنهم غير مسؤولين عن تسوية وضع أي شخص بعد التاريخ المحدد، وهو خارج كفالتهم التي قدموها للجهات المختصة.

قد يعجبك ايضا