الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا: هناك تقارب أمني بين أنقرة ودمشق لضرب مشروع الإدارة

قضايا عديدةٌ وملفّاتٌ هامة على طاولة الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، خلال اجتماعٍ شهريٍّ، حضره رؤساءُ الهيئات والمكاتب في المجلسِ التنفيذي للإدارة، كانت التقاريرُ عن تقاربٍ أمنيٍّ بين النظام التركي والحكومة السورية أبرزَ محاورِه.

الإدارةُ الذاتية أكدت باجتماعها، وجودَ تقاربٍ أمنيٍّ بين دمشق وأنقرة، لضربِ مشروعها بالمنطقة، لاسيما في ظلِّ الظروف الحالية، معتبراً أن هذا التقاربَ ينبعُ من محاولة دمشق إخضاعَ كافّة الأراضي السورية لسيطرتها، ورغبةِ النظام التركي بإفشالِ مشروع الإدارة الذاتية،

وبحسب المجلس، فإنَّ الحصارَ الحكوميَّ على حيَّي الأشرفية والشيخ مقصود في حلب، وقصفَ الاحتلالِ التركي لمناطق شمال وشرق سوريا بشكلٍ ممنهجٍ، ما هو إلّا ترجمةٌ لتقاربِ المصالح بين الجانبين، من أجلِ دفع الإدارة إلى تقديمِ تنازلاتٍ أمام الحكومة السورية.

الإدارة الذاتية: النظام التركي يعيد اللاجئين السوريين لتحقيق مكاسب انتخابية

وحولَ التصريحاتِ التركية بشأنِ إعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، لفتت الإدارةُ الذاتية، أنَّ النظامَ في أنقرة، عمدَ إلى إعادة حوالي نصف مليون لاجئ، فيما يدورُ الحديث الآن عن إعادة حوالي مليون آخرين، إلى المناطقِ المحتلة، بشمال وشرق سوريا.

هدفُ النظام التركي من ذلك، بحسب الإدارة الذاتية، هو تحقيقُ عدّةِ مكاسب، أبرزُها التخلص من عبءِ اللاجئين السوريين، الذين أصبحوا ورقةً تستخدمُها الأحزابُ السياسية الأخرى ضد حزب العدالة والتنمية، إلى جانبِ طمأنةِ أوروبا بعدم استخدام اللاجئين كورقةٍ للابتزاز.

وتأتي هذه التصريحاتُ بعد أن ذكرت وسائلُ إعلام عربية، الشهر الفائت، أنّ روسيا استضافت لقاءً بين مدير الأمن الوطني التابع للحكومة السورية علي مملوك، ورئيسِ استخبارات النظام التركي حقان فيدان.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort