الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا: تهديد المنظمات الإنسانية في مخيم الهول سابقة خطيرة

إنذاراتٌ وتحذيراتٌ متواصلة تطلقها الإدارةُ الذاتية لشمال وشرق سوريا، بشأنِ تصاعدِ نشاط خلايا تنظيم داعش الإرهابي في مخيّمِ الهول، شرقيَّ مدينة الحسكة، وسط تجاهلٍ دوليٍّ مريب، زاد من حدة هجماتِ تلك الخلايا، لتطالَ العاملين في الشقِّ الإنسانيّ أيضاً.

مكتبُ شؤون النازحين واللاجئين في الإدارة الذاتية، حذَّر الأحد، من تداعياتِ استهدافِ المنظمات الإنسانية في مخيّم الهول، حيثُ تنتشر خلايا إرهابية لتنظيم داعش.

رئيسُ المكتب شيخموس أحمد قالَ في لقاءٍ مع وكالة الأنباء الفرنسية فرانس برس، إنّ “تهديدَ المنظمات الإنسانية والنقاط الطبية في مخيم الهول يشكّل سابقةً خطيرة”، لافتاً إلى أنّ الاستهدافاتِ الأخيرةَ للعاملين في الجانب الإنساني، قد تُضعفُ مجالَ الخدمات الإنسانية في المخيم.

وتأتي تصريحاتُ أحمد، بعد عدّةِ أيامٍ على استهدافين نفّذَتهما خلايا داعش الإرهابية بحقّ أفرادٍ في منظّمتي الهلال الأحمر الكردي والصليب الأحمر الدولي العاملتين في مخيم الهول، ما أسفرا عن ضحايا.

هذا ويلقى الصّمتُ الدوليُّ حيال قضية عناصر داعش الإرهابي وعوائلهم الموجودين في مخيّمات شمال وشرق سوريا، استنكاراً كبيراً من قبل بعض المنظمات غير الحكومية الغربية، وسط مطالبات بسحبِ الدول لمواطنيها المحتجزين في مناطقِ الإدارة الذاتية.

مطالبات في فرنسا لإعادة عوائل تنظيم “داعش”

الطبيبُ النفسيُّ الفرنسي “بوريس سيرولنيك” وخلال مقالةٍ صحفيَّةٍ، طالبَ بلاده بإعادة عوائل داعش من أصحابِ الجنسية الفرنسية، معتبراً بقاءَهم في سوريا، تهديداً لفرنسا.

وأوضحَ الطبيبُ الفرنسي، أنَّ إعادةَ أطفال التنظيم الإرهابي من شأنه أن يفعّل عمليّةَ المرونة العصبية للأطفال، مشدداً على أنَّ الإسراعَ في ذلك “يسهّلُ الأمرَ بشكل أكبر”، بحسب ما نقلت فرانس برس.

وكانتِ الإدارةُ الذاتية قد طالبت مراراً المجتمعَ الدوليَّ والدول المعنية، بإيجاد حلٍّ لملف محتجزي داعش الإرهابي وعوائلهم في مخيمات شمال وشرق سوريا، واصفةً الوضعَ بالقنبلة الموقوتة، وخاصة مع تصاعد نشاطات التنظيم الإرهابي في المنطقة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort