الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا “ترفض” خطاب الحكومة السورية حول زيارة وفد فرنسي

 

في ردِّها على بيان وزارة الخارجية للحكومة السورية، حول زيارة وفد فرنسي لمناطق شمال وشرق سوريا، عبّرت دائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية عن رفضها لجميع الاتهامات التي وردت في البيان، حول ما تم تسميته بمشروع انفصالي.

الإدارة الذاتية شدّدت في بيان على أن مشروعها وطني سوري، ولم تساهم بأي شكل من الأشكال في الانخراط بأي مشروع لا يخدم سوريا ووحدتها ووحدة شعبها.

الإدارة الذاتية: كفاحنا حرر مناطق شاسعة من البلاد من الإرهاب

البيان وصف دعوة الحكومة السورية بمكافحة الإرهاب عن طريقها بأنه التفاف واضح على الحقائق، مؤكداً أن شعوب المنطقة قاومت الإرهاب بكل إمكاناتها، مشيراً إلى أن ما حققته من مكاسب هي مكاسب وطنية سورية.

دائرة العلاقات الخاجية قالت إن العالم شاهد على انتصارات قوات سوريا الديمقراطية ضد الإرهاب، بالتعاون مع التحالف الدولي، مشيرةً بأن كفاحهم حرر مناطق شاسعة من سوريا من الإرهاب، وأنقذها من مشاريع التقسيم ومآرب تطوير صراعات مذهبية وعرقية، بدءاً من الحدود السورية التركية وصولاً إلى دير الزور والحدود العراقية والرقة ومنبج، داعيةً الحكومة للعمل بشكل جدي حول ما يمارسه الاحتلال التركي في المناطق المحتلة، من تغيير للهوية التاريخية والبشرية والثقافية.

الإدارة الذاتية: اللقاء مع الوفد الفرنسي جاء في إطارة خدمة الاستقرار

وفي تعليقها على اللقاء مع الوفد الفرنسي، أكدت الإدارة الذاتية أنه جاء في إطار خدمة الاستقرار والقيام بواجبهم السوري، معبّرةً عن رفضها لما اعتبرته خطاباً وسلوكاً غير منطقي، هدفه تشويه جهود التواصل مع كافة الأطراف لحشد الإمكانات لتحقيق الاستقرار والأمان في سوريا.

ودعا البيان الحكومة السورية للتخلي عن هذا الخطاب والالتفات لواقع الحال في البلاد، والخروج مما أسمته القوقعة التي لم تحقق حتى اللحظة أي تطور على مسار تحقيق الحل والتوافق الوطني السوري.

قد يعجبك ايضا